in

السياحة في يوغسلافيا

يوغسلافيا تعدّ دولة يوغسلافيا أو المعروفة كذلك باسم جوجوسلافيا بلدًا أوروبيًا يقع جنوب شرق القارة الأوروبية، وقد كانت في السابق بلاد الشعوب السلافية الجنوبية وقد شكّلت أول اتحاد لهم، إلا أنها حصلت على اسمها واستقلاليتها والاعتراف الدولي بها كدولة مستقلة في مؤتمر الاعتراف الدولي في 13 تموز من عام 1922م مع مملكة صربيا، وقد عُقد هذا المؤتمر في مدينة باريس الفرنسية وحضره العديد من السفراء، وفي المقال التالي ذكر أهم المعالم السياحية في يوغسلافيا، إضافة إلى ذكر أهم المعلومات المتعلقة بالزراعة والصناعة فيها.[١] السياحة في يوغسلافيا تعد السياحة والسفر ظاهرةً اجتماعية هامة، وقد تطوّرت هذه الظاهرة خلال القرن العشرين، فلم تكن السياحة تلبي احتياجات الأجانب فحسب، بل أصبحت جزءًا من أسلوب حياة العديد من الأسر، وعلى المستوى السياسي، كانت السياحة موضوعًا مهمًا للسياسات الاجتماعية والوطنية في قيام الدولة الاشتراكية، وقد تأثّر قطاع السياحة في يوغسلافيا بظاهرة التمييز العرقي خلال العام 1991م، نتجَ عن ذلك تراجع عدد السياح الوافدين من أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية، ثم عاد ونهض نتيجة ما تتميز به يوغسلافيا من تنوع للمعالم السياحية وانخفاض التكاليف، ويمكن إجمال بعض تلك المعالم فيما يأتي:[٢] البحر الأدرياتيكي: يعد هذا البحر من فروع البحر المتوسط، وهو يفصل بين شبه الجزيرة الإيطالية وشبه جزيرة البلقان كما يفصل سلسة جبال الأبينيني عن سلسلة جبال الألب الدينارية، ويصل طوله إلى 800 كم وعرضه 160 كم تقريبًا، وهو منخفض في بعض مناطقه ويتضمن عدة بحيرات ومستنقعات ضحلة، بالإضافة لوجود عدم تناسق في شواطئ هذا البحر، ويقع في منطقة تعد إحدى أهم المناطق التي توجد في الساحل الإيطالي، وقد سمي بهذا الاسم نسبة إلى مدينة أدريا أو هدريا التي تقع شماله في إيطاليا.[٣] ليوبليانا : تُعد ليوبليانا المركز الاقتصادي والثقافي لسلوفينيا، وهي واقعة على امتداد نهر ليوبليانيكا، وهي مدينة ذات طبيعة جميلة تحيط بها قمم جبال الألب، ويمكن للسائح عقب وصوله إلى مطار ليوبليانا استكشاف المدينة وجمالها الساحر.[٤] بليد – بوستوينا : يمكن للسائح التجول بواسطة السيارة باتجاه كهف بوستوينا لرؤية أكبر كهف في سلوفينيا، والذي يمتد حوالي 24 كم، ويعبر نهر بيفكا من أمام بوابة هذا الكهف الذي يتمتّع بدرجات حرارة ورطوبة متباينة، إذ يُفضَل ارتداء سترة دافئة وأحذية مناسبة لمثل هذه المناطق[٥]، ثم يمكن التوجه إلى بحيرة بليد الواقعة شمال سلوفينيا في جبال الألب الجميلة مع الجزيرة الساحرة وسطها والقلعة التي تعود إلى 1000 عام من الزمان فوق هذه البحيرة.[٦] زغرب : هي العاصمة الكرواتية التي تقع على نهر سافا، ويُعد موقعها موقعًا إستراتيجيًا لأنه يمكن من خلاله الوصول الفوري إلى أوروبا الوسطى وساحل البحر الأدرياتيكي، وتشتهر زغرب بتنوع الاقتصاد والمتاحف التاريخية والأحداث الثقافية الموجودة فيها، وهي مدينة تستحق الزيارة، إذ يتجول السياح في البلدة القديمة لمشاهدة معالم المدينة الجميلة، وهي مدينة أوروبية تتمتع بالهندسة المعمارية من العصور الوسطى. [٧]

المصدر:حياتكموقع شعلة للمحتوى العربي #شعلة #موقع_شعلة #شعلة_دوت_كوم #شعلة.كوم

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

هل أعجبك المقال؟

تم النشر بواسطة السياحة والسفر

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

Comments

0 comments

السعودية تطور منصة تواصل بديلة واتساب توفر أمان أعلى

خسائر فادحة للحوثي.. الجيش اليمني يحرر مساحات شاسعة بالجوف ومأرب وصنعاء