in

السياحة في يلوا التركية

يلوا التركية تقع مدينة يلوا شمال غرب تركيا إلى الجنوب من إسطنبول عبر خليج إزميت على بحر مرمرة، وتقع هذه المنطقة بين كل من إسطنبول وبورصة وكوجالي، وتوصف بأنها عبارة عن جزيرة خضراء وسط ثلاث مدن رئيسية، أصبحت هذه المنطقة عبارة عن مقاطعة في عام 1995م، وتتمتع هذه المنطقة بمجموعة متنوعة من الآثار التاريخية التي تعود إلى ما قبل التاريخ، يزيد عدد السكان في يالوفا عن 220.000 نسمة، ويبلغ معدل السكان فيها 2.56% وهو معدل مرتفع للغاية بالمقارنة مع النمو السكاني في تركيا ككل التي بلغت 1.45%.[١] السياحة في يلوا التركية تجذب مدينة يلوا السياح والزوار من مختلف المناطق المجاورة، ويُفضل السياح يلوا، لأنها إحدى المناطق السياحية الملائمة لمن يبحث عن الاسترخاء والاستجمام، فتضم في ثناياها مجموعة من المساحات الخضراء، والهواء النظيف، وعدد من الينابيع الطبيعية الحارة التي تساعد على قضاء أمتع الأوقات، وتتعدد معالم مدينة يلوا التركية، القديمة والحديثة[١]، وفيما يأتي إجمالها: مشتل كاراكا : يضم هذا المشتل أكثر من 7 آلاف شجرة، ورسوم الدخول إليه هي 10 ليرة تركية أي ما يعادل 4 دولارات أمريكية تقريبًا، ويرافق المهتمون بالدخول مرشدًا تعليميًا، وفي داخل هذا المكان الأشجار والزهور، إذ يمكن شراء بعض الزهور أو الأشجار التي يزرعها الموظفون، ويمكن رؤية المنزل الذي يعيش فيه السيد هيريتين كاراكا، وهو مؤسس هذا الممكان البديع.[٢] المتحف المكشوف : هو عبارة عن متحف يتميز بكونه خارجيًّا، أي أنه في الهواء الطلق، يعرض المتحف المكشوف العديد من التّحف التاريخية المتنوعة من الحقب البيزنطية والعثمانية.[٣] الكنيسة السّوداء : بُنيت هذه الكنيسة لتكون مستودعًا للمياه في العصر الرّوماني، وقد حُوّلت في العصر البيزنطي إلى كنيسة.[٤] حمام الوالدة : أطلق عليه هذا الاسم السلطان العثماني عبد المجيد الثاني بعد ترميمه واستخدامه من قِبل والدته للعلاج، ويرجع تاريخه إلى القرن الرابع، وهو عبارة عن حمام يحتوي على قسمين منفصلين؛ الأول للسيدات والآخر للرجال، ويضم حمام سباحة داخلي وغرفة بخار وساونا.[٥] حمام قورشونلو : سمي بقورشونلو بسبب تغطية قبابه بالرصاص، وهو حمام شهير ومختلط للنساء والرجال مع جاكوزي وساونا ومسبح في الهواء الطلق وغرف عائلية خاصة.[٥] شاطئ يلوا: يعج هذا الشاطئ في الحياة، ويضم الكثير من المطاعم والمأكولات البحرية التي تقدم الأسماك الطازجة والمأكولات البحرية.[٦] مناخ يلوا تتمتع مدينة يلوا التركية بمناخ رطب شبه استوائي، وتتميز المنطقة بشتاء بارد على المقيمين فيها، في حين أن شتاءها لطيف على الزوار والسياح، ويكون صيف مدينة يلوا حارًا ورطبًا إلى حدٍ ما، وعلى الرغم من ذلك تكون زيارة هذه المدينة متاحة للجميع في مختلف أوقات العام، ويكون شهرا يناير وفبراير الأكثر برودة وتساقطًا للأمطار، إذ تشهد المدينة حوالي 12 يومًا من المطر خلال شهر يناير، ثم يبدأ الطقس تدريجيًا بالدفء من شهر مايو حتى شهر أكتوبر[١]، وتتمتع هذه المدينة بخط ساحلي طويل جدًا وبطبيعة جبلية باستثناء الشاطئ الشرقي منها.[٧] التاريخ والثقافة في يلوا يعود تاريخ أقدم المستوطنات في منطقة يلوا إلى عام 3000 ق.م، وقد عُرفت هذه المدينة قديمًا باسم بيلاي في اليونانية، كما أنها سُكِنَت من قبل العديد من الحضارات مثل الحثيين، الفريجيين، والرومان، وفي وقت لاحقٍ من العصور الوسطى وقعت تحت الحكم الإمبراطور البيزنطي، واستمر هذا الحكم حتى أوائل القرن الرابع عشر قبيل تولي العثمانيين الحكم في هذه المدينة. امتلك مصطفى كمال أتاتورك -مؤسس الجمهورية التركية- قصرًا صيفيًا في يلوا، ولا يزال هذا القصر موجودًا على هيئة متحف، إذ يمكن زيارته والتعرف على ما يحتويه من آثار مميزة، وقد نُقل هذا القصر لمسافة 5 أمتار بعيدًا عن مسارات القطار وذلك تجنبًا لقطع شجرة سيكامور عملاقة تعود لفترة قديمة من الزمن، ويُطلق على هذا القصر كذلك اسم قصر المشي. تحتوي كذلك يلوا على مجموعة مميزة من المساجد العثمانية التي تعود للقرنين الخامس عشر والسابع عشر، بالإضافة لبعض الجسور والقلاع التاريخية، وقد شهد عام 1999م تعرّض مرمرة لزلزال عنيف أدى إلى تضرر يلوا تضررًا كبيرًا، فسقط آلاف من الضحايا لضعف البنية التحتية في ذلك الوقت، وتتميز الآن بسرعة النمو نتيجة موجات الهجرة الداخلية المستمرة.[٧]

المصدر:حياتكموقع شعلة للمحتوى العربي #شعلة #موقع_شعلة #شعلة_دوت_كوم #شعلة.كوم

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

هل أعجبك المقال؟

تم النشر بواسطة السياحة والسفر

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

Comments

0 comments

السفر إلى سويسرا والنمسا

السفر إلى طنجة