in

السياحة في كينيا

كينيا تقع دولة كينيا شرق قارة أفريقيا، ويُحيط بها المحيط الهندي من الشرق، وأوغندا من الغرب، وتنزانيا من الجنوب، وأثيوبيا وجنوب السودان والصومال من الشمال، وتبلغ مساحتها حوالي 580.367 كيلو متر مربع، أمّا عدد سكانها فقد وصل وِفقًا لإحصائيات عام 2014 م إلى 45.010.056 نسمة، وتتمتع كينيا بمناخ استوائي، ومُعظم سكانها من النصارى، وتوجد فيها أقلية مسلمة وبعض الديانات الأخرى، وتُعدّ كينا من أجمل الدول الأفريقية، فهي بلاد مناسبة لمُحبي المغامرات، والسفاري، والتنوع الحيوي والحيواني.[١] السياحة في كينيا تُعدّ كينيا من الدول الأفريقية الجميلة جدًا؛ لذا فعدد السائحين في تزايد مستمر سنة تلو الأخرى، خاصة الأشخاص الذين يُحبون المغامرات، والسفاري، والحيوانات البرية، أمّا تكلفة السياحة في كينيا فهي متوسطة مقارنة بغيرها من الدول، ويمكن مشاهدة معالم كينيا السياحية في مدة تصل إلى عشرة أيام، ويمكن التنسيق مع مكتب سياحي من البلاد التي يقطن فيها السائح، ويُنصح بعمل ذلك عند الوصول إلى كينيا؛ لأنه يُوفر الكثير من المال، فمن الممكن النزول في مطار نيروبي والبقاء بها ليلة واحدة أو ليلتين، والذهاب بعد ذلك إلى منتزه أمبوسيلي الوطني الموجود على الحدود التنزانية، والمُشرف على رابع أعلى قمة عالميًا وهي جبل كلمنجارو لمدة يومين، بعدها الذهاب إلى بحيرة نيفاشا المُشرفة على الوادي العظيم المعروف باسم الرفت الذي يصل طوله إلى ستة آلاف كيلو متر، إذ يبدأ من شمال سوريا ويصل إلى منتصف موزمبيق. وهناك عدد من الدول التي يستطيع سياحها الدخول إلى كينيا دون تأشيرة، ومن هذه الدول: مصر والسعودية، فمن كانت بلاده من ضمن الدول المعفاة من التأشيرة فإن ذلك يوفر عليه كثيرًا من التكاليف، ويصل سعر التذكرة إلى كينيا في أوقات المواسم السياحية إلى 155 دولارًا حتى 315 دولارًا بناءً على خطوط الطيران المُستعملة، وهو سعر قليل مُقارنة بالدول الأخرى، وتوجد فنادق كثيرة في كينيا بالإمكان المكوث فيها، والحجز عن طريق المواقع المتنوعة، ويصل سعر الليلة في فندق ثلاث نجوم إلى 63 دولارًا، وفندق أربع نجوم إلى 129 دولارًا، وخمس نجوم إلى 358 دولارًا، ويبلغ متوسط أسعار الفنادق هناك 114 دولارًا، ومن يمتلك ميزانية محدودة فبإمكانه الحجز عن طريق موقع Airbnb، فمن خلاله يستطيع السائح حجز غرفة مزدوجة في منتصف العاصمة نيروبي بتكلفة تبدأ من 13 دولارًا، وهناك إمكانية لاستئجار شقة في منتصف العاصمة، وتتباين تكلفتها من 30-35 دولارًا لكلّ ليلة، وهي كافية لإقامة أربعة أشخاص، وبهذا تُقسّم التكلفة بينهم.[٢] المعالم السياحية في كينيا يوجد في كينيا العديد من المعالم السياحية المميزة، منها:[٣] مدينة نيروبي: تُعدّ عاصمة كينيا، وهي مملوءة بالمعالم السياحية، ومنها: متحف نيروبي الوطني، الذي يُعدّ مكانًا مثاليًا لاستكشاف تاريخ البلاد، وطبيعتها، وثقافتها، وفنها، وحديقة نيروبي الوطنية التي تُعدّ موطنًا لوحيد القرن الأسود، وحيواناتٍ برية أخرى، والحدائق النباتية، ومتحف كارين بليكسن، ومركز الزرافة. مومباسا: تُعدّ ثاني أكبر مدينة في كينيا، وهي أكبر ميناء في البلاد، كما أنّها جزيرة تتصل بالبر الرئيس بعدد من الجسور والعبارات، وتمتاز بتنوع ثقافي نتيجة جذبها للمهاجرين على امتداد الأزمان، ومنهم؛ البريطانيون، والعرب، والبرتغاليون، والهنود، والآسيويون الذين أثّروا في طرازها المعماري، وتوجد بها سواحل جميلة جدًا تمتد على طول 480 كيلو متر، ويستطيع السائح الغوص في منتصف الشعب المرجانية، وتحديدًا في حديقة مومباسا البحرية الوطنية، وحول جزيرة واسيني، ومن يُحب التاريخ فبإمكانه استكشاف حصن يسوع، والبلدة القديمة التي يرجع تاريخها إلى القرن السادس عشر، وشوارع هذه البلدة الضيقة، وبيوتها القديمة، ومتاجر بيع التذكارات. جزيرة لامو: توجد هذه الجزيرة الصغيرة شمال شرق مومباسا، وقد أُدرجت عن طريق اليونيسكو بوصفها موقعًا من مواقع التراث العالمي، وهي تُعدّ من أقدم المستوطنات المأهولة بالسكان في كينيا، إذ ترجع إلى القرن الثاني عشر ميلادي، وأغلب سكانها مسلمون يرتدون الملابس الإسلامية التقليدية، وتُشكل شوارعها الضيقة متاهة مُبهرة من العمارة العربية والأوروبية مع أبوابٍ خشبية منحوتة بدقة متناهية، ومقاهٍ تنبعث منها رائحة القهوة العربية، وتُعدّ الحمير وسيلة من وسائل المواصلات هناك، ومن أبرز معالمها؛ حصن لامو، ومتحف لامو الغني بالثقافة السواحلية، وتاريخ المنطقة البحري. منتزه بوابة الجحيم الوطني: يُعدّ منتزه بوابة الجحيم الوطني من الأماكن السياحية المهمة في كينيا، وهي نقطة ساخنة للمتسلقين، كما أنها من المنتزهات القليلة في كينيا التي تجعل السياح يُخيمون بها، ويوجد في المنتزه بركانين منقرضين، وكهوف أوبسيديان، وينابيع ساخنة، وبخار طبيعي. حديقة تسافو الوطنية: شُيِّدت في عام 1948 للميلاد تحديدًا في اليوم الأول من شهر أبريل/نيسان، وتنقسم لقسمين، هما:[٤] القسم الشرقي الذي يعرف باسم تسافو الشرقية، ويحتوي عدة مناظر طبيعية ساحرة، وقطعان كبيرة من الفيلة، والعديد من الحيوانات البرية، بالإضافة إلى السهول القاحلة، والتلال البركانية، والشلالات، والأنهار. القسم الغربي الذي يعرف باسم تسافو الغربية، ويعدّ أكثر رطوبة من القسم الشرقي وأكثر تنوعًا، ويحتوي مناظر طبيعية خلابة في الأراضي الشمالية من الحديقة، بالإضافة إلى وفرة الينابيع، وعدد كبير من التماسيح وفرس النهر، والطيور الجارحة، والغطاء النباتي. معلومات حول كينيا فيما يلي بعض المعلومات المتعلقة بكينيا:[٥] اللغة الرسمية في كينيا هي الإنجليزية. عاصمتها مدينة نيروبي الواقعة على ساحل المحيط الهندي، وهي ذات كثافة سكانية عالية. نظام الحكم في كينيا جمهوري. يعتمد في اقتصادها على الزراعة، ويُشكل البُن ربع صادراتها. سُميت كينيا بذلك نسبة إلى جبل ماونت كينيا الذي شُكِّل منذ 3 ملايين عام، بينما كلمة نيروبي العاصمة مشتقة من لغة قبائل الماساي من لفظ إنكارا نيروبي، ومعناها مكان الماء البارد، ويُطلق على المدينة أيضًا اسم المدينة الخضراء تحت الشمس. أبرز الموارد الطبيعية في كينيا؛ الحجر الكيري، والصودا الكاوية، والأحجار الكريمة، والزنك، والعقيق الأحمر، والجبس، والطاقة الكهرمائية، والحيوانات البرية. دخلت كينيا في كثير من الاتفاقيات الدولية، ومنها؛ اتفاقية كيوتو للتغير المناخي، واتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار، واتفاقية حماية طبقة الأوزون، واتفاقية الصيد والمحافظة على الموارد الحية في أعالي البحار، والاتفاقية الدولية لتنظيم صيد الحيتان، واتفاقية التجارة الدولية في السلالات المهددة بالانقراض من الحيوانات والنباتات البرية.

المصدر:حياتكموقع شعلة للمحتوى العربي #شعلة #موقع_شعلة #شعلة_دوت_كوم #شعلة.كوم

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

هل أعجبك المقال؟

تم النشر بواسطة السياحة والسفر

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

Comments

0 comments

افضل الأماكن السياحية في مانيلا

السياحة في غرناطة