in

السياحة في كوريا

كوريا الجنوبية تُعدّ كوريا الجنوبية من أكثر الدول تقدمًا في كافة المجالات؛ أي في مجال التعليم، والصحة، وقطاع الأعمال المدعوم من الاقتصاد بواسطة الصناعات، والبحث، والتطوير المكثف، والشركات صاحبة أكبر العلامات التجارية، والشركات الناشئة في كوريا الجنوبية التي تتمثل بشركات الماركات العالمية؛ كماركات صناعة الهواتف المحمولة، والأجهزة الكهربائية، وشركات صناعة السيارات، كما تحتل كوريا الجنوبية المركز الأول في سرعة الاتصال بشبكة الإنترنت، وهي دولة ذات سيادة في منطقة شرق آسيا، وتشتمل على القسم الجنوبي من شبه الجزيرة الكورية، وتشترك في الحدود مع الجزء الشمالي من كوريا الشمالية، وأكثر منطقة كثيفة سكانيًا هي مدينو سول، إذ يتجاوز عدد سكانها الـ 25 مليون نسمة، وكوريا الجنوبية جميلة جدًا، وغنية بالمعالم السياحية الجذابة، إضافة إلى المشاهد الطبيعية الخلابة التي تدفع الأشخاص من كافة أرجاء العالم إلى زيارتها.[١] كوريا الشمالية تقع في النصف الشمالي من شبه الجزيرة الكورية الموجودة شرق قارة آسيا، وعاصمتها هي بيونغ يانغ وهي أكبر مدنها، وتُنظم السياحة إليها عن طريق شركة كوريا التي تمتلكها الدولة، وأغلب الزائرين لكوريا الشمالية هم من الصين، وروسيا، واليابان، ويُفضل كثيرًا من الروس المُقيمين في القسم الآسيوي السفر إلى كوريا الشمالية نتيجة تكلفتها المنخفضة، وقلة التلوث هناك، إضافة إلى طقسها الدافئ، ومعالمها السياحية الجميلة الجاذبة للسياح.[٢] المعالم السياحية في كوريا الجنوبية مدينة بوسان، تقع هذه المدينة جنوب شرق كوريا الجنوبية، وهي ثاني أكبر مدينة في البلاد، وتجمع بوسان بين الشواطئ، والحياة المدنية، والمباني الأثرية التاريخية، ومن أشهر الشواطئ فيها: شاطئ “Haeundae” الذي يقصده الأهالي والسياح لجماله المُبهر، ومن الشواطئ الهادئة هناك: شاطئ “Daedepo” و شاطئ “Songdo”، ويوجد فيها أكبر متجر للتجزئة في العالم، إضافة إلى أسواقٍ تقليدية. بيونغام غوريم، تقع بجوار “Wolchuslan” الوطني، وهو أصغر منتزه في كوريا الجنوبية، وأكثرها جمالًا وهدوءًا، وهي مشهورة بمبانيها الراقية، وصناعة الفخار.[٣] برج سيؤول، هو برج للمراقبة والاتصالات، ويُعد من أشهر المباني الحديثة في كوريا الجنوبية، وأعلى نقطة في المدينة، وبالإمكان الصعود إليه عن طريق الترام الجوي، الذي يوصل السائح من حي هوئيهيؤن أعلى جبل نامسان، ومن هناك يمشي الزائر إلى أن يصل برج سيؤول، وتوجد فيه مطاعم ومقاهٍ عدة، إضافة إلى إطلالات جميلة.[١] البيت الأزرق، هو مكتب تنفيذي، ومقر رسمي لرئيس جمهورية كوريا، ويُقصد بالاسم باللغة الكورية شيونغ واداي الذي معناه جناح البلاط الأزرق، وتُقام فيه عروض عسكرية، ومواكب حرس الشرف أسبوعيًا. قصر تشانغدوك، هو ثاني القصور الملكية بعد جيونغبوكغونغ، وكان تشييده عام 1405 م، وبقيت مبانيه سليمة طيلة ستة قرون، وقد أثر القصر بصورة كبيرة في تطور العمارة الكورية، والحدائق، وتخطيط المشاهد الطبيعية لقرون عديدة. إيفرلاند، تُعدّ أكبر مدينة ملاهٍ في كوريا الجنوبية، إذ تبلغ مساحتها 100 هكتار، وتأخذ المركز الرابع بين المنتزهات التي تحظى بزيارة كبيرة عالميًا، إذ يزورها ما يُقارب الـ 8.6 مليون شخص سنويًا.[٤] المعالم السياحية في كوريا الشمالية قرية بانمونجوم، شهدت هذه القرية حروبًا ووقائع دموية عديدة؛ وذلك نتيجة الصراع الأمريكي في كوريا الشمالية، إذ إنّها بلدة مُهجرة واقعة بين الحدود الشمالية وكوريا الجنوبية، وهي من أبرز الأماكن المُفضلة لهواة التاريخ العسكري، وبالإمكان هناك رؤية قاعة محادثات الهدنة التي حصلت بداخلها المفاوضات، فقد وقعت الهدنة في السابع والعشرين من شهر يوليو من العام 1953 م. مترو بيونغيانغ، كانت له وظيفة في غاية الأهمية؛ فقد كان يُعد مخبأً للنووي في حالة حصول غزو أمريكي على البلاد، وهو ذو محطات عميقة أسفل الأرض، وبالإمكان مشاهدة أبواب الانفجار التي تغلق المترو تحت القصف النووي، أما حاليًا يأتي السُياح إليه لمشاهدة التفكير العميق لدى كوريا وحاكمها، وبالإمكان أيضًا زيارة كافة الشبكة خلال جولات مخصصة. معرض الصداقة الدولي، إذ يعرض كثيرًا من الهدايا التي قُدمت لحاكمَي كوريا، وهما كيم إيل سونغ، وكيم جونغ إيل، ويوجد المعرض في قبو على الجبال، ويوحي بأنه مكان غامض غريب، وقبل الدخول إليه يجب وضع غطاء للأحذية من أجل وقاية الزائرين من أية أمراض، وهناك يرى الزائر هدايا كيم إيل سونغ المؤثرة، ومنها: هدية عربة قطار مدرعة تظهر بصورة جميلة، وقد قدمها له ماو تسي تونغ، وهدية الليموزين التي قدمها جوزيف ستالين للشعب، وتُرتب المعروضات في المعرض جغرافيًا، إذ تبلغ الهدايا 100.000 مُوزعة على 120 غرفة، وتُعرض الهدايا التي من الرؤساء على قماش أحمر اللون، أما الهدايا التي من المسؤولين فتعرض على قماش أزرق اللون، والهدايا التي من الأفراد على قماش بني اللون. بركان بايكدو، تقع منطقة بركان بايكدو على أعلى جبل في البلاد، إذ يبلغ علوه 2744 مترًا، وهو ظاهرة جيولوجية غريبة، إذ هو ثورة بركان أُخمد لاحقًا، وقد كُوّنَت نتيجة مساحة شاسعة تحتوي بحيرة كبيرة في منتصفها واسمها بحيرة تشونجي، ويُطلق عليها أيضًا اسم بحيرة السماء بسبب وقوعها في القمة، وهي من أعمق البحيرات المحاطة بالصخور عالميًا، ويُعد بركان بايكدو من الأماكن المقدسة عند الكوريين؛ ففي أساطيرهم يُظن بأن ابن رب السماء نزل على تلك الأرض ثم بدأت المملكة الكورية الأولى، وذكر في كتب تاريخ كوريا الشمالية بأن القائد جعل مقره هناك في العشرينات، وألحق باليابانيين هزيمة كبيرة.[٥] قصر شمس كومسوزان، بُني هذا القصر للزعيم كيم إل سونغ الذي أسس جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية، وعندما توفي الزعيم عام 1994 م دفن ابنه رفاته في القصر وحوّله إلى ضريح.[٦]

المصدر:حياتك موقع شعلة للمحتوى العربي #شعلة #موقع_شعلة #شعلة_دوت_كوم #شعلة.كوم

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

هل أعجبك المقال؟

تم النشر بواسطة السياحة والسفر

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

Comments

0 comments

الهجرة إلى سلوفينيا

السفر إلى هولندا للعمل