in

السياحة في قرغيزستان

قرغيزستان تقع قرغيزستان شرق آسيا الوسطى، وعاصمتها هي بيشكك، وتقسم إلى سبع محافظات، استقلت عن الاتحاد السوفييتي في أواخر عام 1991م، ويبلغ عدد السكان ما يزيد عن 5 ملايين نسمة؛ منهم الروس والأزبك والقرغيز وأقلية من التتار وغيرهم، ويشكل الإسلام الدين الأكثر انتشارًا في البلاد، ثم الديانة المسيحية، و2% من ديانات أخرى متعددة، وتعد اللغة الرسمية في قرغيزستان هي اللغة الروسية، فقد ظلت الدولة تحت مظلة الحكم الروسي لسنوات، ويعمل أهلها في التجارة والزراعة كزراعة محاصيل الذرة والأرز والقمح والقطن، إضافة إلى توفر ثروة معدنية هائلة من الفحم الحجري والغاز الطبيعي ومصادر التعدين مثل؛ الحديد والنحاس والزنك وغيرها، وجغرافيًا تمتلك قرغيزستان حدودًا ملاصقة لبعض الدول المجاورة من الجهات الأربع وهي؛ أوزبكستان والصين وطاجيكستان وكازاخستان، وتضم قرغيزستان سلاسل جبلية تسمى جبال تيان شان غربًا، وجبال ألاس التي ترتفع أكثر من سبعة الآف متر جنوبًا، وبحيرة إيسيك كول شمالًا، ومجموعة من الأودية النهرية كوادي نارين التي تقع وسط البلاد، ويعد مناخ قرغيزستان قاريًا ودافئًا في الأجزاء السهلية الوسطى، وباردًا بسبب تساقط ثلوج كثيفة فوق المرتفعات الجبلية.[١] السياحة في قرغيزستان يسافر الملايين من السياح من مختلف بلدان العالم إلى قرغيزستان للاستمتاع بطبيعتها الخلابة ومعالمها التاريخية والسياحية الكثيرة التي تتمثل أبرزها فيما يلي:[٢][٣] ألآرشا: تقع جنوب البلاد على امتداد نهر الآرشا، ويخترقها قرابة 20 جدولًا نهريًا، وتضم محمية طبيعية تبلغ مساحتها 200 كم مربع، ويمكن للزائر استئجار الخيم والخيول للتمتع بأرجاء غابات الصنوبر. مدينة أوش: هي أقدم مدينة في قيرغيزستان، تجمع بين المعتقدات ما قبل التاريخ والإسلامية والمحلية، ويُعتقد أن عرش سليمان كان موجودًا على جبل مدينة أوش. كاراكول: المركز الإداري لمنطقة إيسيك كول، وعلى الرغم من عدم وجودها مباشرة على ضفاف البحيرة، إلا أنّه من السهل الذهاب في رحلات يومية إلى البحيرة أو الجبال القريبة، وفي القرن التاسع عشر أصبحت نقطة استراتيجية تفصل بين الإمبراطورية الروسية والصين، كما جذبت المسلمين الصينيين الفارين من الاضطهاد في الصين. بحيرة إيسيك كول: بحيرة مالحة وغنية بالمعادن ولا تتجمد حتى في أبرد أيام الشّتاء، ويغذيها أكثر من مائة نهر، وهي ثاني أكبر بحيرة جبلية في العالم، وتقع على ارتفاع 1607 أمتار وبحدّ أقصى، على عمق 668 مترًا. بحيرة كول تور: تحظى هذه البحيرة بشعبية كبيرة ويمكن الوصول إليها بسهولة من مدينة بيشكيك؛ إذ يمكن أن تزدحم قليلًا خلال فصل الصيف. طاش الرّباط: كان طاش الرباط مكانًا مهمًا للغاية خلال الفترة التي استخدم فيها طريق الحرير بنشاط من قبل التجار الآسيويين؛ وهو مكان معروف باسم Caravanserai، ويوجد على جانب الطريق، إذ يمكن للتجار التوقف والراحة لبضعة أيام، وعلاوة على كونه المكان المثالي لراحة المسافرين، فقد كان أيضًا مكانًا يمكن فيه إطعام الحيوانات المختلفة التي تنقل العربات على طول طريق الحرير.

المصدر:حياتكموقع شعلة للمحتوى العربي #شعلة #موقع_شعلة #شعلة_دوت_كوم #شعلة.كوم

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

هل أعجبك المقال؟

تم النشر بواسطة السياحة والسفر

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

Comments

0 comments

افضل منطقة للسكن في برشلونه

السياحة في زيمبابوي