in

السياحة في غرناطة

مدينة غرناطة تُعدّ غرناطة أكثر المدن شهرة في منطقة الأندلس الإسبانية، ويبلغ عدد سكان المدينة حوالي 231,879 نسمة، وتقع المدينة على مقربة من منحدرات جبال سييرا نيفادا في سهل فيغا الخصب، ويوجد عند نقطة التقاء غرناطة بالجبال والسهول، جبال شديدة الانحدار وكثيفة الأشجار، وأراضي زراعية مسطحة، وتقع غرناطة أيضًا إلى جانب نقطة التقاء كلٍّ من نهر بييرو، ونهر دارو، ونهر خنيل، وبالنسبة لإحداثيات المدينة فهي تقع على دائرة عرض (37″ º10 ’18) شمالًا، وخط طول (3″ º35′ 56) غربًا، وتبلغ مساحة المدينة قرابة 12,531 كيلومتر مربع، وترتفع عن مستوى سطح البحر بمعدل 683 مترًا، وأعلى القمم المحيطة بها هي قمة مولهاسين بارتفاع 3,480 مترًا عن سطح البحر، وموقع المدينة يؤثر عليها ويحولها إلى أرض قارية ذات مناخ قاري يشبه الهضبة القشتالية، وتخلق سلسلة جبال سييرا نيفادا حاجزًا لا يسمح لنسيم البحر بالتدفق، وتبلغ متوسط درجات الحرارة في غرناطة قرابة 15,3 درجة مئوية، ويوجد تباين كبير في درجات الحرارة وهطول الأمطار بين فصول الصيف والشتاء الطويلة وفصول الربيع والخريف القصيرة.[١][٢] السياحة في غرناطة تتمتع غرناطة بواحدة من أروع المعالم التاريخية والثقافية في إسبانيا، فقد كانت حاضرة بلاد الأندلس، وتزخر المدينة بالعديد من المعالم السياحية والأثرية الواجب اكتشافها، وفيها معالم فنية مذهلة وفنون شوارع رائعة، ومقاهٍ ومهرجانات سنوية مُبهجة، وكل هذا أوجد في المدينة العديد من المناطق المذهلة التي يُنصح بزيارتها، وأهم هذه المناطق هي:[٣] كاتدرائية غرناطة: بُنيت الكاتدرائية فوق مسجد غرناطة في وسط المدينة القديمة، وقد بدء العمل في هذا المبنى الفخم في عام 1518 ميلادي، وانتهى بنائه بعد 180 عامًا، ويتميز تصميم الكاتدرائية المعماري الفريد من نوعه بجمع الطراز القوطي وطراز عصر النهضة، مما جعل الكاتدرائية من أكثر المناطق السياحية جمالًا وجذبًا للسياح في غرناطة. حيّ البيَازين: وتسمى أيضًا بحي البياثين، ولن تكتمل الزيارة لغرناطة دون زيارة هذا الحي الواقع على الجانب الآخر من نهر دارو وقصر الحمراء وهو أقدم أحياء المدينة، والحي العربي السابق فيها، ويتألف من شوارع ضيقة غير معبدة بالإسفلت بل مبلطة بالحصى، وتحيط بجانبيه المباني البيضاء المبنية على طراز العمارة الأندلسي والتي تفوح منها روائح الياسمين، ويضم الحيّ أيضًا العديد من الأماكن المهمة والطلات الرائعة. متحف غرناطة: يضم متحف غرناطة العديد من القطع الأثرية والفنية التي تزيد عن 2,000 قطعة، بما في ذلك العديد من اللوحات الدينية والتماثيل الهامة، وأغلب المجموعة المعروضة هي للتذكير بالغزو الكاثوليكي لغرناطة، ومحاولات الملوك الكاثوليك المتعاقبة لتثبيت دينهم وهويتهم على ما كان يمثل منطقة إسلامية لنحو 800 عام. حيّ الغجر: يعد حيّ الغجر الريفي في ساكرومونتي أحد أكثر مناطق الجذب المتميزة في غرناطة، وما زال العديد من السكان المحليين يعيشون فيه بكهوف بيضاء منقوشة ومنحوتة من الصخر، وتُعقد فيه تجمعات رقص الفلامنكو لفترات طويلة في الليل. الحمامات العربية: وهي أقدم وأفضل الحمامات المحفوظة في إسبانيا، تقع أسفل منزل خاص يقع في منتصف الطريق لحيّ كاريرا ديل دارو، وقد بنيت هذه الحمامات في حوالي القرن الحادي عشر الميلادي، وما تزال أروقته وزخارفه الأنيقة سلمية بعد ألف عام من بنائها. المهرجان الدولي للموسيقى والرقص: ألحان الجيتار الغجرية ورقصات الفلامنكو تأسر الجماهير التي تشاهد هذا المهرجان العالمي، كما يقام سنويًا خلال شهري يونيو ويوليو في أماكن معظمها من المعالم التاريخية في جميع أنحاء غرناطة، ويعرض المهرجان التراث الثقافي الغني للمدينة، ويعود تاريخه إلى عام 1883 عندما أقيمت حفلات موسيقية في قصر الملك كارلوس الخامس، وحاليًا يستقطب المهرجان أكثر من 30,000 شخص كل عام.[٤] منتزه العلوم: متنزه العلوم في غرناطة هو المكان الذي ترغب فيه العائلات المسافرة مع أطفالها الصغار بأخذ استراحة من الأعاجيب التاريخية في غرناطة، أو لزيارة مكان يمكن لأطفال من الاستكشاف والتمتع، ويقع هذا المتنزه على بعد 15 دقيقة عن مركز المدينة مشيًا على الأقدام، ويضم مرصدًا فلكيًا يُمكن من خلاله رؤية 7,000 نجم، ويضم منطقة خاصة للفيزياء والميكانيكا وعلم النبات، وقسم مخصص أيضًا لتجارب للأطفال.[٣] قصر الحمراء قصر الحمراء هو أحد أهم المعالم البارزة في أنحاء الأندلس، ويُصنف الموقع ضمن التراث العالمي لليونيسكو، ويرتبط القصر بغرناطة وهي أيضًا ترتبط به، ويقع على تلة صخرية من جبال سييرا نيفادا يصعب الوصول إليها، وموقعها على ضفة نهر دارو يوفر الحماية اللازمة بسبب الغابات والأشجار المُحيطة، وكان قصر الحمراء مقرًا لإقامة الحكام المغاربيين لأسرة النصيرية لمدة 250 عامًا في الفترة ما بين القرن الثالث عشر إلى القرن الخامس عشر، ويعد القصر مُتحف حقيقي للعمارة الإسلامية، ويتكون من أربع مجموعات من المباني ذات مناظر رائعة، وأولها وأقدمها هي قلعة القصبة التي تعود للقرن الثالث عشر، وكل ما تبقى من القصبة هي الأسوار والأبراج، والجزء الثاني هو قصر النصيري الواضح من الخارج والفخم من الداخل بأعمال البلاط المزخرفة، وفي الجزأين الأخيرين يوجد قصر النبلاء وقصر كارلوس الخامس ملك إسبانيا الذي بُني في عام 1492 ميلادي بعد الاستيلاء على المدينة، وتحوي أراضي القلعة العديد من الأبنية كالأسوار العالية، والأبراج الدفاعية، وثكنات الحرس الملكي.[٣][٤] تاريخ غرناطة مدينة غرناطة كبقية مدن حوض البحر الأبيض المتوسط شهدت الكثير من فترات الاستيطان والمستوطنين؛ كالفترة الإيبيرية السلتية، واحتلال الإغريق، والرومان والقوط الغربيين، ولكن أكثر من أثر عليها هم البربر الذين هيمنوا على المدينة في عام 711 ميلادي تحت قيادة السلالة الأمية، واستمرت هيمنة المسلمين على المدينة لمدة تقارب 800 عام، وقد ساعدهم في غزوهم للبلاد مجتمع يهودي يسمى (Gárnata) كان يقيم على حافة المدينة، وسُميت المدينة على اسم هذا المُجتمع اليهودي، ومن بعد الأمويين جاء العديد من الحكام للمدينة كالموحدين وغيرهم، وكان آخرهم بنو الأحمر من السلالة النصيرية، وبحلول القرن الثالث عشر الميلادي وبالرغم من أن المسيحيين احتلوا جزءًا كبيرًا من مملكة الأندلس، إلا أن غرناطة كانت تتمتع بفترة اقتصادية هي الأكثر ازدهارًا لها، وشهدت المدينة عصرًا ذهبيًا وأصبحت مدينة أوروبية بارزة غنية بالثروة والثقافة، لكن الفترة الإسلامية انتهت ووسقطت غرناطة في 2 يناير 1492 ميلادي بعد أن سلم الملك محمد الثاني عشر مفاتيح المدينة إلى إيزابيل الأولى ملكة قشتالة وفرناندو الثاني ملك أراغون، بعد ذلك بدأ مستوى المدينة بالانخفاض بسبب طرد سكانها الأصليين وقتلهم، ولكن في القرن التاسع عشر أُوقف هذا، وفي القرن العشرين كبقية مناطق إسبانيا وقعت غرناطة تحت حكم الديكتاتور فرانكو، وبالرغم من تأييد أغلب السُكان له حصلت عدة ثورات في المدينة، وقُتل أثناء الحرب الأهلية الإسبانية حوالي 4,000 مواطن.[٥]

المصدر:حياتكموقع شعلة للمحتوى العربي #شعلة #موقع_شعلة #شعلة_دوت_كوم #شعلة.كوم

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

هل أعجبك المقال؟

تم النشر بواسطة السياحة والسفر

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

Comments

0 comments

السياحة في كينيا

الدول المطلة على نهر النيل