in

السياحة في زيمبابوي

زيمبابوي هي دولة إفريقية حصلت على استقلالها في شهر إبريل من عام 1980م، وتقسم زيمبابوي إلى 11 مقاطعة لكل مقاطعة حاكم إقليمي يعينه الرئيس، وبلغ عدد سكان زيمبابوي في عام 2013م حوالي 14.09مليون نسمة واحتلت المرتبة الـ 68 بين دول العالم وتشير التقديرات إلى أن عدد سكانها في عام 2019م قد يبلغ 17.3 مليون نسمة، وتقدر نسبة المسيحيين منهم بحوالي 75% من السكان مع الكنائس المسيحية الأنجليكانية والروم الكاثوليك والسبتيين والميثوديست وهي الديانة الرسمية للبلاد بينما يشكل المسلمون نسبة قليلة جدًا لا تتجاوز الـ 1% ، و98% من سكان زيمبابوي هم من مجموعات عرقية سوداء يشكل الشونا بين الـ 80-84 بالمئة من الشعب، ويشكل النديبيلي بين الـ 10-15 بالمئة وتشكل مجموعات البانتو العرقية الأخرى مثل الفندا وتونغا وكالانغا وشانغان وسوثو ونامبيا ونداو نسبة ما بين 2-5 بالمئة.[١] واللغة الرسمية في البلاد هي الإنجليزية والشونا ونديبيلي ويتحدث لغة الشونا حوالي 76% من السكان بينما يتحدث لغة النديبيل حوالي 18% ويتحدث اللغة الإنجليزية حوالي 2.5% فقط، وشهدت زيمبابوي في تسعينات القرن الماضي أزمة صحية كبيرة بسبب تفشي مرض نقص المناعة المكتسبة والأزمات الاقتصادية، مما أدى إلى انخفاض معدل العمر في البلاد وارتفاع نسبة الوفاة للأطفال الرضع، وفي عام 2008م أغلقت ثلاث مستشفيات من أصل أربع مستشفيات رئيسية في زيمبابوي حتى أن المستشفى الرابع كان صغير الحجم وقليل الإمكانيات، وأدت الأزمة الاقتصادية في البلاد إلى عدم توفر الأدوية في المستشفى ومغادرة الأطباء للبلاد، كما تعرضت البلاد لمرض الكوليرا في نفس العام وأدى إلى وفاة حوالي 4011 شخصًا.[١] السياحة في زيمبابوي من أجمل المناطق الطبيعية في زيمبابوي: شلالات فيكتوريا: هي أكبر الشلالات في العالم على الإطلاق وأكثرها روعة وجمالًا وإثارة للإعجاب في قارة إفريقيا كاملة، وتقع شلالات فيكتوريا في جنوب إفريقيا على نهر زامبيري على الحدود بين زامبيا وزيمبابوي، وتشكل شلالات فيكتوريا أكبر حاجز من المياه المتساقطة في العالم، وتوجد جزيرتان على حافة شلالات فيكتوريا، ويزور شلالات فيكتوريا كل عام الكثير من السياح من مختلف أنحاء العالم كل عام، وقد بُنيت العديد من الفنادق والمطاعم في تلك المنطقة، ويوجد العديد من الأنشطة التي يمكن للزوار ممارستها كالقفز بالحبال وركوب الأمواج.[٢] أطلال زيمبابوي العظيمة: تقع في قلب جنوب إفريقيا في جنوب الصحراء بين نهري زتمبيري وليمبوبو، وتعد واحدة من الشواهد على عراقة وثقافة المهارة المعمارية في المنطقة، وبنيت بين القرنين 11 و15 الميلاديين، وكان في الأساس موطنًا لرعاة الماشية وتعد الآثار فيها هي الأكبر من نوعها على هضبة زيمبابوي، وتمتد جدرانها على حوالي 800 متر ويصل ارتفاعها في بعض الأماكن حتى 11 مترًا، كما وتوجد نقوش لـ 8 طيور تجمع بين الحيوان والبشر؛ ففي النقوش نجد أن الطير له فم كالإنسان بدلًا من المنقار وأقدام بدلًا من المخالب، وولم يفهم المقصود من هذه الرسومات إلى الآن إلا أن النظرية الأكثر انتشارًا أن كل طير يدل على أحد الملوك.[٣] موقع زيمبابوي زيمبابوي روديسيا سابقًا هي دولة غير ساحلية تقع في جنوب قارة إفريقيا، تحدها كل من موزنبيق من جهة الشرق والشمال الشرقي، وتشترك في حدودها مع جنوب إفريقيا من جهة الجنوب بشريط حدودي يبلغ طوله 125 ميلًا، كما تحدها بوتسوانا من جهة الغرب والجنوب الغربي، وتحدها زامبيا من جهة الشمال، وتعد المدينة هراري التي كان يطلق عليها قديمًا ساليزبوري هي العاصمة الرسمية لزيمبابوي، وترتفع زيمبابوي أكثر من 300 متر فوق مستوى سطح البحر وتمتاز بكثرة الهضاب فيها، وتمتد فيها سلسلة من التلال من الجنوب الغربي وحتى الشمال الشرقي بطول 400 ميل من بلومتري وتمر بغويرو ومارونديرا حتى تصل جبال أنيانجا التي تفصل بينها وبين دولة الموزنبيق وتتراوح ارتفاع هذه السلسلة من التلال بين 4 إلى 5 آلاف قدم وتصل حتى ارتفاع 8504 أقدام في جبل أنيانغاني وهو أعلى نقطة في زيمبابوي كاملة .[٤] مناخ زيمبابوي تقع زيمبابوي داخل المنطقة الاستوائية ولكنها تتمتع بمناخ شبه استوائي وذلك بسبب ارتفاعها، وتؤدي الرياح الموسمية التي تعبر المحيط الهندي والموزمبيق إلى هطول الكثير من الأمطار في أراضيها، وتستمر من شهر أغسطس إلى شهر أكتوبر، وتتساقط الأمطار في الجزء الشرقي للبلاد بكميات أكبر وذلك لأنها تمتلك موسم أمطار أطول يمتد من شهر أكتوبر وحتى شهر إبريل، كما يساعد ارتفاع هضاب غرب زيمبابوي في المحافظة على طقس معتدل خلال فصل الشتاء البارد الممتد من شهر مايو إلى شهر أغسطس، وعامة فإن شهر يونيو هو أروع شهر وشهر أكتوبر هو أحر شهر، وتتوافق التغيرات في درجات الحرارة كثيرًا مع الارتفاع؛ فمثلًا تتفاوت درجات الحرارة في أنيانقا التي ترتفع 5500 قدم في المرتفعات الشرقية من متوسط درجة حرارة 11 درجة مئوية في شهر يوليو إلى 18 درجة مئوية في شهر أكتوبر بينما يبلغ متوسط درجات الحرارة في بولاوايو التي تقع على ارتفاع 4400 قدم من 14 درجة مئوية إلى 21 درجة مئوية .[٤]

المصدر:حياتكموقع شعلة للمحتوى العربي #شعلة #موقع_شعلة #شعلة_دوت_كوم #شعلة.كوم

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

هل أعجبك المقال؟

تم النشر بواسطة السياحة والسفر

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

Comments

0 comments

السياحة في قرغيزستان

قصيدة قاسم حداد(الطرقات)