in

السياحة في انقرة

تركيا تركيا إحدى أهم دول العالم في موقعها الجغرافي وتاريخها وثقافتها، لذا تحتل المرتبة السادسة سياحيًا في العالم، وللمدن التركية تاريخ عريق في بناء المعالم الأثرية التي لا زالت محط أنظار الكثير من السياح حول العالم، من قصور وقلاع ومساجد وكنائس، وتعد مدينة أنقرة التي تحظى بالنصيب الأكبر من هذه المعالم التاريخية والآثار، هي العاصمة السياسية لتركيا، لما لها من أهمية بالغة لدى جميع الإمبراطوريات التي أُقيمت على أراضيها، بالإضافة إلى مدن أسطنبول وأنطاكيا وأزمير وأنطاليا وطرابزون. ومن أهم ما تتميز به الدولة التركية أنها تحتوي على 82,693 مسجدًا، وبها عجيبتان من عجائب الدنيا السبع، وهما معبد أرتميس في أفسس، وضريح هاليكارناسوس، كما أنها تشتمل على 15 موقعًا أثريًا، إذ صُنفت كأحد المواقع التراثية العالمية في اليونسكو، أما عن الزراعة في تركيا، فهي منطقة خصبة وفيها تضاريس متنوعة، لذا تكثر فيها المنتجات الزراعية، لا سيما البندق واللوزيات والكرز التركي، وغيرها الكثير، عدا عن مأكولاتها الشهيرة التي سبقت الكثير من دول العالم في جذب العديد من المجتمعات حول العالم لتذوقها وشرائها، كحلوى راحة الحلقوم، التي تعود في تاريخها إلى أكثر من 500 عام، فكان يفضلها الكثير من الزعماء عبر العصور، كنابليون بونابرت وونستون تشرشل. [١] السياحة في أنقرة “أنكيرا” هو أصل اسم مدينة أنقرة التركية، وهو في الأصل اسم يوناني، ويعني مرساة السفينة، وقد تعاقبت عليها الحضارات منذ أكثر من 10 الآف سنة، فسكنها قديمًا الحاثيون والفريجيون والليديون والفرس والمقدونيون والرومان والسلاجقة والمغول، وأخيرًا العثمانيون في القرن الرابع عشر، وقد أصبحت أنقرة (Ankara) هي العاصمة التركية منذ عام 1932م، إذ نُقلت العاصمة من أسطنبول إلى أنقرة بعد تأسيس الجمهورية التركية على يد مصطفى كمال أتاتورك، ويتركز فيها النشاط الدبلوماسي والسياسي، ولها أهمية تجارية وصناعية، إذ تُعد الوجهة الحديثة للدولة التركية، وبالرغم من وجود المعالم الأثرية الكثيرة فيها، إلا إنها لا تعد المدينة الأولى سياحيًا في تركيا، إذ تتفوق عليها الكثير من المدن التركية في هذا المجال، أهمها أسطنبول وأنطاليا وكابادوكيا. [٢] جغرافية ومناخ مدينة أنقرة تقع أنقرة على جزء من إقليم هضبة الأناضول وسط تركيا تقريبًا، إذ يتميز موقعها بالبعد الاستراتيجي الهام، لا سيما أنها تعد نقطة التقاء طرق متجهة من العديد من أقاليم تركيا، وترتفع عن سطح البحر 938م، مما يجعلها باردة شديد البرودة شتاءً ودرجة الحرارة تترواح بين 6 إلى -3، إذ تتلقى هطولات ثلجية كثيفة خلال فصل الشتاء الممتد من بداية شهر نوفمبر وحتى نهاية شهر مارس، أما صيفًا فترتفع فيها الحرارة نهارًا لتصل إلى 30 درجة مئوية، وتنخفض ليلًا، الأمر الذي يجعل الجو لطيفًا أثناء الليل، أما عن كمية الأمطار فمعدلها السنوي لا يتجاوز 415 ملم، فكمية الأمطار فيها فأقل بكثير من المناطق التركية التي تتعرض للتأثيرات البحرية، التي يتجاوز فيها معدل الأمطار لـ 1500 ملم، ومن الجدير ذكره أن الأباطرة البيزنطيين كان يتوجهون إليها هربًا من حرارة ورطوبة قسطنطينية (أسطنبول حاليًا)، لاعتدال مناخها فترة الصيف. [٣] أهم معالم أنقرة يغلب على مدنية أنقرة طابع المعالم الأثرية التاريخية، وذلك للماضي العريق والحضارات التي تعاقبت عليها، إذ يُقسم علماء التاريخ هذه المعالم إلى قسمين، قسم قديم جدًا فترة ما قبل تأسيس الجمهورية التركية، وقسم حديث فيما بعد ذلك، وفيما يأتي أهم هذه المعالم: [٤] ضريح مصطفي كمال أتاتورك: بالطبع هو أحد المعالم الحديثة، إذ شُيد هذا الضريح عام 1953م، وذلك لمكانة هذه الشخصية، إذ يعد هو من أسس الدولة التركية الحديثة وألغى عهد الإمبراطورية العثمانية عام 1924م، ويتموضع الضريح وسط ثلاثة أقسام، ويوجد فيه متحف لمتعلقات مصطفى أتاتورك الشخصية. متحف حضارات الأناضول: يضم هذا المتحف مجموعة من القطع التي جُمعت من جميع متاحف إقليم الأناضول، وفيه مجموعة فريدة من أحجار العصر الحجري، والعصر البرونزي، كما يوجد فيه العديد من الآثار التي تثبت وجود وتعاقب الحضارات على هذه المنطقة من تركيا. مسجد حاجي بيرم: من أقدم المساجد في تركيا وأعرقها، إذ يعود تاريخ إنشائه إلى أكثر من 600 عام، فهو يضم قبرًا لحاجي بيرم، المُسمى المسجد تيمنًا به. كنيسة روما: كنسية عريقة تقع بالقرب من مسجد حاجي بيرم، ولا يفصل بينهما إلا جدار فقط. منتجع رومانية: بُني هذا المنتج في القرن الثالث، بأوامر من الإمبراطور كاراجالي، وطبيب يدعى إسقلييوس. متحف مقتنيات التراثية: يعد من المعالم الحديثة في أنقرة، فهو أول متحف افتتح بعد تأسيس الجمهورية التركية عام 1925، وما يتميز به المتحف، احتواؤه على أدوات ومواد أساسية تعرض نمط الحياة العامة فترة العصور السلجوقية والعثمانية. متحف حرب الاستقلال أو حرب التحرير: كان هذا المتحف هو أول مكان لبرلمان شُكل بعد تأسيس الجمهورية التركية، وفيه العديد من الوثائق والصور لحرب الاستقلال، كما يضم الأسلحة والذخائر التي استخدمت آنذاك. مسجد كوجاتيبي: من المساجد حديثة البناء في أنقرة، إذ بُني من عام 1967 وحتى العالم 1987م، وله أربع مآذن، ويمكن مشاهدته من أكثر من موقع في مدينة أنقرة. التسوق في أنقرة توجد العديد من الأسواق التي تستهوي السياح الأجانب في أنقرة، لا سيما المحلات القديمة في منطقة يوكوشي شيكليكشيلار، أو ما يٌسمى بدرب النساجين، إذ تحتوي على الأقمشة التقليدية والسجاد المصنوع باليد، والكثير من المنتجات الجلدية، وبها أيضًا بازار النحاسين في منطقة باكيرسيلار شيرشيسي، لما له من شعبية خاصة في صنع المنتجات النحاسية، أما أماكن التسوق الحديثة، فتقع في شارع حلمي تونالي، وفيه مركز “كاروم” الحديث. [٥]

المصدر:حياتكموقع شعلة للمحتوى العربي #شعلة #موقع_شعلة #شعلة_دوت_كوم #شعلة.كوم

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

هل أعجبك المقال؟

تم النشر بواسطة السياحة والسفر

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

Comments

0 comments

ما هو أفضل جواز سفر في العالم

كيف يصبح المرء مقاولاً