in

السفر إلى اسكتلندا

أسكتلندا قبل القرن الثامن عشر كانت أسكتلندا مملكة مستقلة السيادة تقع إلى الشمال من المملكة المتحدة إلى أن انضمت إليها في عام 1707م، ودخلت البرلمان الخاص بالمملكة بعدد من الأعضاء، مما أدى إلى تطوير سياساتها وثقافتها كثيرًا، وما يميز هذه المدينة ويجعل منها سياحية إطلالتها على عدد من البحار مثل؛ بحر الشمال والبحر الإيرلندي، ووجود مجموعة من المباني والأسواق والمدن الأثرية القديمة بين أسوارها، والمنتجعات الحديثة المائية الجميلة.[١] السفر إلى أسكتلندا تضم اسكتلدنا عددًا من المدن السياحية أبرزها:[٢]. مدينة غلاسغو: يستطيع الزائر التجول بها ومشاركة سكانها المهرجانات والاحتفالات الشعبية سنويًا منذ شهر كانون الأول إلى نهاية آذار، وهذه لمهرجانات تقدم عددًا من عروضات الرقص والموسيقى الصاخبة، وتزين جدران المدينة وأروقتها بالزينة ذات الألوان المبهجة والناصعة، وشُيّدت مدرسة غلاسكو للفنون منذ القرن التاسع عشر، وتحولت بالعصر الحديث إلى جامعة تدرس جميع أنواع الفنون، يستطيع السائح زيارة المسارح ويستمتع بسماع أجمل المعزوفات الموسيقية، ومشاهدة اللوحات المرسومة على أيدي أمهر أساتذة الفن، وساحة جوج التي يرى الزائر فيها التماثيل والمنحوتات الموجودة فيها، والتقاط أجمل الصور بخلفية القاعة القديمة المشيدة بطريقة ملكية، ومتحف ريرفسايد الذي شيّد على شكل سقف متعرج، ويستطيع السائح من خلال زيارته على التعرف على المراحل التطويرية لوسائل النقل الخاصة بأسكتلندا عبر الزمان، وأخذ جولة في القارب بمحيطه للاستمتاع باستنشاق الهواء النقي من الطبيعة البارزة على ضفافه.[٣] مدينة ادنبرة: التي تضم عددًا من الأماكن السياحية أبرزها: قلعة ادنبرة وما يميزها هو موقعها على قمة جبلية مرتفعة، بالإضافة إلى احتوائها على مدفع مونس ميج الضخم الذي يتربع على سطحها، وأصبح إطلاق القذائف منه يوميًا باستثناء يوم الأحد تقليدًا خاصًا عند المجتمع الاستكلندي، وتحتوي على عدد من الغرف المحصنة المظلمة التي كانت في القدم تستخدم للإعدام البطيء عن طريق احتجاز السجناء بها دون تقديم وجبات طعام لهم، وتضم أيضًا المتحف الوطني الاستكنلدي الذي يعرض مجموعة الصناعات التقليدية الخاصة بالسكان، ومجموعة من النباتات التي تنمو في المناطق الأوروبية، وهناك الكثير من الأنواع التي انقرضت من جميع أنحاء أوروبا وغير موجودة إلا فيها، وتضم أيضًا مجموعة من المنحوتات والرسومات التي تعبر عن تاريخ الشعب الاسكتلندي العريق، وقصر هوليرود هاوس وهو القصر الخاص بالحاكم الاسكتلندي في العصور الوسطى، وأصبح في الوقت الحالي يستخدم لإقامة الاحتفالات، والمناسبات الملكية، وما يميزه ضخامة غرفه، ووجود عدد من الزخارف الهندسية والمنقوشات التي تعبر عن ثقافة الشعب الاسكتلندي في العصور الوسطى، والحديقة الملكية النباتية التي تضم مجموعة كبيرة من الأشجار الضخمة والورود ذات الألوان الزاهية المنتشرة في جميع أنحاء العالم، ويستطيع السائح من خلال التجول فيها التعرف على موطن جميع النباتات الموجودة.[٤] مدينة دندي: تضم عددًا من الأماكن السياحية أبرزها: جسر تاي المميز بشكله الخارجي المكون من مجموعة سكك حديدة دائرية متصلة ببعضها البعض، بالإضافة إلى وجود منارات عاليات بين أروقته يتمكن السائح من خلال الصعود إليها من التقاط أجمل الصور التي تضم مجموعة معالم المدينة، وديسكفري آر آر إس سفينة مزودة بعدد من المؤثرات السمعية والصوتية التي يستطيع الزائر من خلالها التعرف على حضارة المجتمع الاسكتلندي ومراحل تطوره، وسفينة يونيكورن التي تعرض على متنها مجموعة الأسلحة القديمة التي كان يستخدمها الأوروبيون في العصور الوسطى، ومتحف الجوت الاسكتلندي الذي يعرض طريقة صناعة الألياف المكونة للحبال بجميع تفاصيلها بطريقة تسهل فهمها للكبار والصغار، ومرصد ميلز الذي يستطيع الزائر من خلال التجول به التعرف على طريقة توقع الأجواء ورصدها والاستمتاع بمشاهدة النجوم بالسماء عن طريق مجموعة كبيرة من التليسكوبات عالية الدقة الموزعة على نوافذه، وقلعة غلاميس التي تتميز بقبابها الإبرية المتجهة إلى أعلى، ولونها الأرجواني، ومن خلال التجول بها يستطيع السائح التعرف على كافة الأدوات الخاصة بالملوك الاسكتلنديين بالعصور الوسطى، ومتنزه كابمر داون الذي يستطيع الزائر من خلاله ممارسة رياضة السباحة، واللعب بالألعاب المائية، والاستمتاع بالجلوس تحت أشجار الغابات العالية، واقتناء قارب للتجول بين أرجائه.[٥] مدينة أبردين: يطلق عليها اسم زهرة اسكتلندي بسبب طبيعتها الخلابة، وتضم عددًا من المعالم السياحية أبرزها: كاتدرائية القديس مشار تتميز بأعمدتها الضخمة، وأروقتها المقوسة وجدرانها المذهبة، وإضاءتها الخافتة، وشكلها الخارجي المصمم بالطابع الملكي الأوروبي بالعصور الوسطى، وإلى الوقت الحالي ما زالت المكان المقدس الخاص بالمسيحين، وتحتل مكانة خاصة في قلوب سكان أسكتلندا بسبب اعتقادهم أن في ساحتها أعدم المقاتل ويليام والاس الذي قطع جسده الغزاة ونثروه في جميع أنحاء أسكتلندا، ومعمل غليندروناش للتقطير، ويستطيع السائح من خلال التجول به التعرف على مراحل تصنيع وتقطير المشروبات الطبيعية، وأخذ جولة خاصة باحتساء منتجات المعمل ذات الجودة العالية، ومعرض أبردين الفني الذي يجمع مجموعة كبيرة من الفنون البصرية التي أضافها الفنانون والهواة من القرن الثامن عشر، وما زالوا مستمرين بذلك إلى الوقت الحاضر، ويتوزع على محيطه مجموعة من النصب التذكارية الحربية، وقلعة دونوتار التي تتميز بموقعها على صخرة مرتفعة تطل على شاطئ البحر، يتمكن السائح من خلال التجول بها من النظر إلى ما تبقى من السور القوي الذي كان يحيط بها، وأنقاض القصر الملكي المحصن الذي كان في القدم القاعدة العسكرية للمدينة، والتقاط أجمل الصور التذكارية التي تربط بين المعالم الأثرية وماء البحر الأزرق الغامق، وجامعة أبردين التي تتميز بمجموعة من الزخارف الهندسية المرسومة على جدرانها، إلى جانب الحدائق التي تضم عددًا من الأشجار الضخمة.[٦] بحيرة لوخ نيس: التي تقع في الريف الأسكتلندي وتتميز بعمقها (أكثر من 230 م تحت سطح البحر) مما يجعلها وجهة لمحبي رياضة السباحة والغوص واستكشاف المغامرات الجديدة، ويتجمع السكان على ضفافها لتناول الطعام والشواء وإمضاء وقت ممتع. جزر هبرديس: وهي محطة رئيسية لمحبي الموسيقى والأدب والفنون بألوانها، ويأتيها الراغبون بالاستجمام والاسترخاء والحصول على مساحة خاصة من التأمل بعيدًا عن ضوضاء المدن. مدينة ستيرلنغ: وهي واحدة من المدن المثيرة للاهتمام لا لشكلها فقط، وإنما لأن سكانها يشتهرون بإيمانهم بالعديد من الأساطير والخرافات القديمة عن الحيوانات وتقديسها. جزر أوركني: التي يصل عددها إلى 70 جزيرة، ويوجد منها 20 فقط مأهولة، وهي من الجزر القريبة من دولة النرويج، وتحتوي على العديد من الحيوانات والطيور المميزة

المصدر:حياتكموقع شعلة للمحتوى العربي #شعلة #موقع_شعلة #شعلة_دوت_كوم #شعلة.كوم

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

هل أعجبك المقال؟

تم النشر بواسطة السياحة والسفر

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

Comments

0 comments

السفر إلى سلوفينيا

قصيدة قاسم حداد(رغبة)