in

الافيال

يُعد الفيل من أكبر الثدييات البرية حجمًا على الأرض، رمادي اللون يمتلك آذان عريضة مسطحة الشكل وجذع طويل يساعده في العديد من المهام منها الشرب، والاستحمام، وتحية الأفيال الأخرى، يعيش في السافانا والأراضي العشبية وكذلك الغابات في المناطق الاستوائية داخل قارتي أفريقيا وآسيا حيث تحتاج الفيلة إلى مساحات كبيرة من الأراضي لتلبية حاجتها البيئية، وتختلف الفيلة الإفريقية عن سائر الفيلة في الأنياب، وفي هذا المقال ستعرف عزيزي القارئ عن أهم معلومات عن الفيل والفيل الافريقي .

أهم معلومات عن الفيل

هل تعلم أن الفيلة تستطيع أن تقوم بإصدار نوعين من الأصوات؛ وذلك عن طريق تعديل حجم الخياشيم اثناء مرور الهواء، وتمتلك الفيلة خمسة عظام فقط ويحل محلها الأوتار والأربطة في الأماكن التي تحتاج إلى وجود عظام لذا يتميز هيكل الفيل الفريد بإنتاجه أصوات ذات ترددات منخفضة لا يستطيع ان يسمعها الانسان ولكن تميزها الفيلة الأخرى وتقوم بالرد عليها على بعد 4 كلم. 

 وتشير الأبحاث العلمية أن للفيلة قدرة هائلة في اكتشاف الكوارث الطبيعية قبل حدوثها من خلال ترددها، ومن اهم معلومات عن الفيل مع بعض الأمثلة ما يلي:

  • الفيل يبكي، يعد بكاء الفيل من أكثر الأمور المثيرة للجدل حوله، ولكنها تنشئ عن عاطفة داخلية ومن أشهر المواقف على ذلك حين بكى الفيل راجو بحرارة عندما تم إنقاذ حياته من التعذيب الذي كان يخضع له تحت مسمى السياحة، وفي مثال أخر بكى مولود جديد لمدة تزيد عن خمس ساعات بعد ان داسته والدته ورفضت القرب منه إلى أن تبناه حارس الحديقة، ووفقًا للأبحاث بكاء الفيل مرتبط دائمًا بمشاعر حزن وأسى بداخله تجاه مواقف مختلفة.
  • اللعب في الرمل، في حالة الأيام المشمسة تستعمل الفيلة واقي شمسي من الرمل، وبالرغم من شدة جلد الفيل وضخامته إلا أنه يمتلك جلد حساس جدًا تجاه حروق الشمس الساخنة، لذا تحب الفيلة اللعب بالرمال لمواجهة اشعة الشمس، فتقوم برمي الرمل على اجسامها وأجسام أطفالها أيضًا التي تعجز بإن تقوم بتلك المهمة بمفردها عقب خروجهم من المياه مباشرةً، وتعتبر تلك العملية من أهم الطرق التي تحمي الفيلة بها أجسادها، أما بالنسبة للفيلة التي تعرضت إلى حروق فسجل العالم حالة واحدة فقط على يد لماري غالاوي الذي يعمل حارسًا في حديقة الحيوان للفيلة بأنه ظهر على ظهر إحدى الفيل الآسيوية بعض البثور نتيجة الشمس.
  • امتلاك قدرات خاصة، الفيلة الأسيوية تعد من أذكى الكائنات في المملكة الحيوانية في الرياضيات، وطبقًا لبعض الأبحاث التي قام بها باحثون من الجامعة العليا للدراسات الخاصة اليابانية أثبتت أن بعض الفيلة الآسيوية تمتلك قدرة خارقة في معالجة الأرقام؛ وذلك عبر تدريب فيل 14 عامًا على استعمال لوحة اللمس ومن ثم اختباره على بعض الصور ليثبت نجاحه بنسبة 66.8% من إجمالي الاختبار، ولكن يجدر بالذكر أن الفيلة الاسيوية هي النوع الوحيد في العالم الذي يمتلك تلك القدرة الرائعة.

معلومات أخرى عن الفيل

  • الحداد، في حالة موت واحد من الفيلة يقوم الأخرون بتكريم عظام الفقيد بشعور داخلي يشبه الحداد يمنع فيه لمس عظام الفيل طبقًا للسلسلة الطويلة من الروابط العائلية في حياة الفيلة، لذا ذكرت مجلة Scientific American بأن سلوك الفيلة يتغير عند مشاهدة هيكلًا عظميًا لفيل آخر، فهي تقترب منه بحذر ومن ثم تجمع العظم، ومن ثم تغطيها باستخدام سعف النخيل، والجدير بالذكر أيضًا أن الفيلة لم تظهر هذا الاهتمام تجاه باقي الحيوانات، هو فقط الفيلة من نفس فصيلتهم.
  • امتلاكهم ذاكرة جيدة، ومن ألطف المعلومات عن تلك الكائنات هو أن الفيلة لا تنسى أبدًا صديقًا أو عدوًا؛ وذلك لأنها تتميز بذاكرة اسطورية تجعلها تتذكر الفيلة والبشر أيضًا لمدة عقود، ومن أشهر الأمثلة على ذلك هو تعرف اثنين من الفيلة على بعضهما في السيرك لمدة بضعة أشهر ليتذكرا بعضهما بعد مرور أكثر من 223 عامًا، لذا في المرة القادمة التي تشاهد فيها فيلًا تذكر أنه عليك التعامل بلطف لتظل في ذاكرته صديقًا بعد مرور السنوات.
  • التمييز بين اللغات، ومن أكثر المعلومات غرابة عن الفيلة هو قدرتها الهائلة في التمييز بين لغات البشرية وليس ذلك فقط بل لها قدرة هائلة على التعرف على جنس وعمر المتحدث أيضًا؛ وذلك طبقًا لمجموعة من الدراسات التي تدرس الأصوات، وتطورت تلك المهارة إلى أن أصبحت بعض الفيلة تستطيع تقليد الأصوات باللغة الكورية جيدًا.
  • التواصل، هل تعلم أيضًا أن حاسة السمع لدى الفيلة كبيرة جدًا حيث أثبتت قدرة هائلة في سماع الأصوات عن بعد، وكذلك التواصل بتلك الطريقة مع الفيلة الأخرى لمسافة تصل إلى 6 أميال، لذا تستطيع سماع العواصف على بعد 100 ميلًا، وأصوات المروحيات على بعد 90 ميلًا.

السباحة، تعتبر من وسائل الاستمتاع لدى الفيلة حيث تستعمل أرجلها في التجديف وجذوعها في الغوص داخل المياه العميقة مما يساعدهم على التنفس طبيعيًا، وتعتبر مهارة السباحة من أهم المهارات التي يجب أن يتقنها الفيل الآسيوي حيث تساعده أثناء الانتقال البحري.

المصدر: محتويات 

موقع شعلة للمحتوى العربي #شعلة #موقع_شعلة #شعلة_دوت_كوم

#شعلة.كوم 

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

هل أعجبك المقال؟

تم النشر بواسطة عالم الحيوان

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

Comments

0 comments

4 أمور غامضة عن فيروس كورونا

قصيدة عبدالرحمن العشماوي ( قال لي ما العيد)