in

افضل الأماكن السياحية في مانيلا

مانيلا مانيلا هي دولة تأسست عام 1571م، وهي عاصمة جمهورية الفلبين، وتقع مانيلا جنوب غرب لوزون الفلبينية وإلى الجنوب الشرقي من قارة آسيا وعلى الخط الساحلي تقع مانيلا في المناطق المنخفضة الساحلية في خليج مانيلا، وتنقسم للمناطق الجنوبية والشمالية بجانب نهر الباسيج، وعدد سكان مانيلا يقارب 2 مليون نسمة، ويتألف تكوينها العِرقي من مجموعة التاغالوغ والصينيين الذين يشكلون ما نسبته 6% من عدد السكان، ويعتنق أغلب السكان الديانة المسيحية، ويمتاز مناخ مانيلا بأنه دافئ ورطب معظم أوقات السنة وموسم الأمطار يكون ما بين شهري مايو ونوفمبر، وعُرفت مانيلا باسم لؤلؤة الشرق بسبب العدد الكبير من الجزر التي تحيط بها، وهي ليست فقط عاصمة البلاد ولكنها المركز التجاري والمالي للفلبين، واللغة الرسمية في البلاد هي لغة التاغالوغ واللغة الإنجليزية، وهي من أكبر المناطق الحضرية في العالم وبوابة الدخول الرئيسية للفلبين.[١] أفضل الأماكن السياحية في مانيلا توجد العديد من الأماكن السياحية في مانيلا والتي يقصدها الزوار من كافة أنحاء العالم، وأهمها ما يأتي:[٢] ريزال بارك: وهي حديقة في وسط مانيلا وسميت باسم ريزال البطل الوطني للبلاد، وهي مكان واسع ومريح وبعيد عن الضجيج والزحام، وتبلغ مساحة الحديقة 58 هكتارًا، وفي الحديقة أعلى سارية وتصل لارتفاع 32 مترًا، شُيدت احتفالًا بعيد استقلال البلاد، وتنقسم الحديقة لثلاثة أقسام، وهي؛ منتزه وبحيرة اصطناعية ومنتزه مانيلا للمحيطات، والحديقة من أكثر الأماكن شعبية في مانيلا والدخول لها مجاني. حديقة غابات اروسيروس: وهي مساحة خضراء وجميلة ومتنفس من التلوث وضجيج المدينة للسكان المحليين والزوار، وتبلغ مساحة الحديقة 5 فدان وفيها آلاف الأنواع من النباتات والأشجار، وتمتاز الحديقة بالسكون والهدوء الذي يعم أرجاءها ويمكن التجول والاستمتاع بالجمال الطبيعي الخلاب. انتراموروس: وهو من أفضل الأماكن للزيارة في مانيلا، وهو المركز التاريخي المحمي في البلاد ويضم المكان كاتدرائية مانيلا وقلعة سانتياغو، وغالبًا ما تُغلق المنطقة أمام حركة السيارات ولا يسمح لجميع الأشخاص الدخول للمكان فهي مخصصة للمقيمين وحاملي التصاريح. فورت سانتياغو: وهي قلعة تحمي ضفاف نهر الباسيج، وسميت القلعة بهذا الاسم نسبة للقديس جيمس أحد قديسي إسبانيا وسابقًا كانت القلعة مركزًا لحماية السلطات الإسبانية ومركزًا لتجارة التوابل. كاتدرائية مانيلا: وهي كاتدرائية ضخمة تتمتع بإطلالة رائعة، وتعود للقرن السادس عشر الميلادي، وتعرضت الكاتدرائية لعمليات تدمير كثيرة بسبب الكوارث الطبيعية ولكن أُعيد بناؤها مرارًا، وتمتاز الكاتدرائية بوجود برج الجرس الذي يعزف الألحان الجميلة، وقد زار الكاتدرائية البابا فرانسيس في العام 2015 ميلاديًا. كنيسه كويابو والناصري الأسود: وهو أحد المعالم الدينية المهمة في البلاد وتحتوي الكنيسة على تمثال الناصري الأسود وتمثال سانتو نينو وهو الرمز الديني المقدس في الفلبين، ولا تغلق الكنيسة أبوابها أبدًا أمام القادمين وتستخدم لإيواء المشردين، وخارج أسوار الكنيسة يوجد سوق يبيع الهدايا التذكارية ونسخ من التمثال الموجد في الكنيسة. الحي الصيني: وهو من أوائل الأحياء في العالم والذي يضم العديد من المنتجات الصينية والتي تُباع وتُتداوَل داخل الحي، فيمكن تجربة جميع الأطباق الصينية وجميع أنواع الخضار والفاكهة والعديد من العلامات التجارية، ويشهد الحي إقبالًا كبيرًا على منتجاته. واجهة مانيلا البحرية: وهي واجهة بحرية تقع في خليج مانيلا، ويمكن التنزه في المكان ومشاهدة المناظر الجميلة والخلابة مثل منظر غروب الشمس، ويمكن خوض العديد من المغامرات الجميلة. الأنشطة التي يمكن ممارستها في مانيلا يوجد عدد من النشاطات التي يمكن ممارستها عند الذهاب إلى مانيلا، وأهمها ما يأتي:[٣] التسوّق: فعند الذهاب إلى مانيلا لا بد من التسوّق وشراء الهدايا التذكارية، ويمكن التسوّق في عدد من الأماكن، منها روبنسون بليس مول وهو من أشهر أماكن التسوق في مانيلا، ويضم المول المحال التجارية وألعاب الأطفال والعديد من المطاعم والصالونات والبقالات.[٣] التجوّل في المتاحف: يوجد العديد من المتاحف والأماكن التي تبيع التحف الأثرية والقطع الثمينة، فمحبّو الآثار والمتاحف والتحف التذكارية والحرف اليدوية عليهم التوجه إلى منطقه انتراموروس.[٣] زيارة الأماكن الترفيهية: ففي وسط مدينة مانيلا المزدحمة توجد فرصة لأخذ قسط من الراحة والهدوء وزيارة حديقة الملاهي المعلقة والتي يقصدها الكثيرون لقضاء وقت جميل والترويح عن النفس، ويمكن زيارة الستار سيتي أو نجمة المدينة وهي أحد المنتزهات الأكثر شعبية في مانيلا، ويمكن التمتع بعدد من الهوايات كركوب الخيل واللعب بكرات الثلج ورؤية الغابة السحرية والتمتع بمشاهدة عجلة فيريس والتي ترتفع 60 قدمًا عن الأرض.[٤] مشاهدة ألعاب ييكيل: ويمكن مشاهدة هذه الألعاب داخل متحف ضخم ومخصص لها، إذ يمكن مشاهدة العديد من الشخصيات الكرتونية الموجودة في برامج الأنمي مثل شخصية سبونج بوب ودمى باربي ورسوم دزني ويمكن ارتداء بدلة الرجل الحديدي.[٤] زيارة حديقة المستقبل: فلكل زوار مانيلا والذين يصطحبون أطفالهم معهم يمكن زيارة هذا المكان الجميل والرائع والفريد من نوعه، فيمكن للأطفال رسم الشخصيات المفضلة وعند تحميلها تتحرك حول الشاشة، وتوجد لعبة الواقع الافتراضي، إذ يشعر الشخص وكأنه يطير داخل المكان في تجربة جميلة لا تنسى.[٤] زيارة المنتجعات العالمية: تمتاز مانيلا بوجود عدد من المنتجعات التي يقصدها الكثير من الناس حول العالم ويمكن تذوق الأطباق الشهية ومشاهدة المسرحيات وزيارة السينما وممارسة العديد من النشاطات، ويمكن حجز فندق قريب من هذه المنتجعات وقضاء وقت جميل ورائع.[٤] زيارة أحواض مياه لا ميسا: وهي المصدر الوحيد لمياه الشرب في مانيلا ويأتيها السياح لأخذ الصور التذكارية في المكان الذي تكثر فيه الطيور والعديد من الحيوانات البرية، ويمكن قضاء وقت جميل ورومانسي في المكان، ولكن يجب اتباع القواعد اللازمة لأن المنطقة محمية.[٤] زيارة مركز الحياة البرية: والمركز عبارة عن حديقة نباتية وحيوانية تضم عددًا كبيرًا من أحواض الأسماك والملاعب والحدائق ومراكز الإنقاذ، ويمكن رؤية النسور والقردة والسلاحف والثعابين والببغاوات.[٤] تاريخ مانيلا في بداية القرن السادس عشر كانت مانيلا عبارة عن مستوطنة إسلامية، ومن ثم دخل الغزاة الإسبان للمدينة في عام 1571م ودمروا مانيلا بالكامل وأسسوا قلعة خاصة لهم في وسط المدينة هي قلعة إنتراموروس وأصبحت مانيلا مستعمرة للإسبان الذين بنوا عددًا من الأسواق والكنائس والتجمعات السكانية فتوسعت المدينة شرقًا وغربًا، وبعد فترة ليست بالطويلة بدأ انتشار الكاثولوكية الرومانية في المدينة وأُسس عدد من الأديرة والكنائس والمدارس المسيحية وفي العام 1574 اُختيرت مانيلا مدينة متميزة على الإطلاق من قبل الفاتيكان، وغُزيت عددًا من المرات، فقد غزاها الصينيون عام 1574 ومن ثم غزاها الهولنديون في القرن السابع عشر، ومن ثم استولى البريطانيون على المدينة عام 1762م ولكن بعد معاهدة باريس استُعيدت مانيلا وعادت لإسبانيا فنشطت فيها الحركة التجارية والصناعية، وفي العام 1898م احتلت القوات الأمريكية البلاد وأصبحت مقرًا لهم، وفي الحرب العالمية الثانية احتلت مانيلا من قبل اليابانيين ولكن ما لبثت أن استعادتها قوات الحلفاء، وفي عام 1946م أصبحت عاصمة للفلبين وأُعيد بناؤها مرة أخرى وشهدت المدينة نهضة على كافة الصّعد والمستويات والمجالات.[٥]

المصدر:حياتكموقع شعلة للمحتوى العربي #شعلة #موقع_شعلة #شعلة_دوت_كوم #شعلة.كوم

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

هل أعجبك المقال؟

تم النشر بواسطة السياحة والسفر

قصيدة قاسم حداد (حلم)

السياحة في كينيا