in

أفضل دولة عربية في التعليم

أفضل دولة عربية في التعليم  تُعد دولة الإمارات العربية المتحدة في المقدمة من ناحية التعليم، إذ تسعى الحكومة الإماراتية إلى إنفاق مبالغ كبيرة من الأموال على قطاع التعليم فهي تسير بخطى ثابتة نحو تحقيق أرقام أفضل عالميًا في المرحلة المقبلة بالتأكيد، وبدأ تطور التعليم في الإمارات العربية المتحدة فعليًا عام 1962، ولم يتجاوز عدد المدارس حينها 20 مدرسة فقط، وكان يدرس فيها أقل من 4000 طالب معظمهم من الذكور، كما أن البنية التحتية لم تكن قادرة على توفير الكثير من الخدمات الاجتماعية الأساسية، مثل: المستشفيات، والسكن والمطارات، وكان يوجد نقص كبير في القوى البشرية العاملة أيضًا، وعندما اكتشف النفط في أراضي الدولة أولت حينها الحكومة الإماراتية اهتمامًا كبيرًا في مجال التعليم، وعدّ الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان التعليم من أولويات التنمية، إذ قال: “إن الشباب هم ثروة الأمم الحقيقية”، وبالتالي لم يبخل على جميع المشاريع التي أخذت تنهض بالتعليم تدريجيًا لإنشاء جيل مؤهل قادر على العطاء وخدمة الوطن. فعند قيام الاتحاد للإمارات العربية المتحدة في عام 1971م، لم تكن الخدمات التعليمية قد وصلت لكثير من القرى والبلدات، ولم يكن عدد الطلاب في الدولة يتجاوز الـ 28 ألف طالب، وكان على كل من يريد إتمام تعليمه بعد الدراسة الثانوية أن يبتعث إلى الخارج في منحة دراسية سواء إلى إحدى الدول الأجنبية أو العربية للحصول على الشهادات العليا على حساب الدولة، وفي الوقت ذاته أوجدت القيادة البنية التحتية، ولقد أسست الهيئات الرسمية للإشراف على التعليم في العام 1970، وكان حينها يشتمل على أربع مراحل تعليمية؛ وهي الروضة، والابتدائية، والمتوسطة، والثانوية، وبدأ تطوير التعليم وتوفير جميع احتياجاته ليشمل كلًا من الإناث والذكور الذين يتلقون تعليمهم في المدارس الحكومية مجانًا، ليظهر فيما بعد التعليم الخاص، وقد جاء متممًا لجهود القطاع العام، وموفرًا التعليم لأكبر عدد من الطلاب الذين يدرسون في دولة الإمارات، كما يعتمد التعليم الخاص على تعليم اللغات الأجنبية الإضافية للعديد من المواطنين وأبناء الجاليات المختلفة، بالإضافة إلى اعتماده مناهج متنوعة لبعض المواد؛ كالعلوم والرياضيات وغيرهما.[١] وقد ركزت الإمارات العربية المتحدة على تعليم الرجال والنساء على حد سواء، ففي عام 1975م بلغ معدل الإلمام بالقراءة والكتابة من قِبل البالغين حوالي 54% من الرجال، و31% من النساء، وقد ساعد اهتمام الإمارات بالنظام التعليمي فيها على دعم اقتصادها وتنشئة جيل جديد من الشباب المستعدين للمنافسة على العمل في الأسواق العالمية، وقد عُدت الإمارات من أفضل الدول للمعيشة وفقًا لاستطلاع شمل فئة الشباب من جميع أنحاء الوطن العربي، ويعكس ذلك طبيعة الحياة والفرص المتاحة فيها للعديد من الشبان.[٢] النظام التعليمي في الإمارات ينقسم النظام التعليمي في الإمارات العربية المتحدة إلى خمسة أقسام، والتي سنوضحها كما يلي:[٣] التعليم الابتدائي: ولأن التعليم ضرورة قصوى في دولة الإمارات وحكومتها، فإن التعليم الابتدائي مجاني بجميع مستوياته، إذ يبدأ الطلاب بالدراسة في التعليم الابتدائي منذ سن السادسة، ويستمرون فيه لمدة ست سنوات أي من الصف الأول الابتدائي ولغاية الصف السادس. التعليم المتوسط: يبدأ هذا التعليم عندما يكون عمر الطالب 12 عامًا، ويستمر لمدة ثلاث سنوات من الصف السابع ولغاية الصف التاسع، وتسمى هذه المرحلة أيضًا بالمرحلة الإعدادية وهي إلزامية للجميع، وبعد انتهاء هذه المرحلة فإنهم أحرار في أن يستمروا في الدراسة أو أن يلتحقوا بأي عمل يرغبونه. التعليم الثانوي: يوجد نوعان من المدارس الثانوية وهما المدارس الثانوية العادية التي تدرس مواد أكاديمية تهدف إلى الحصول على شهادة إتمام الدراسة الثانوية المؤهلة للتعليم الجامعي ومدتها ثلاث سنوات وهي من الصف العاشر ولغاية الثاني عشر، والنوع الثاني من المدارس الثانوية وهي المدارس الثانوية الفنية التي تركز على مهارات محددة ويستمر لمدة ثلاث سنوات وبعدها يحصل الطالب على شهادة فنية من هذه المدرسة. التعليم المهني: تسعى دولة الإمارات العربية المتحدة على بذل قصارى جهدها بأن تصبح دولة صناعة أكثر من كونها دولة نفطية، إذ تنسق هيئة المؤهلات الوطنية جهودًا حقيقية في بناء شبكة من مراكز التدريب على المهارات المهنية من أجل ضمان نتائج جيدة والمشاركة في المنظم في إطار الأولويات الوطنية للدولة. التعليم العالي: تتمتع دولة الإمارات العربية المتحدة بالعديد من مؤسسات التعليم العالي، ومنها المؤسسات الرائدة التي ترعاها الدولة هي جامعة الإمارات العربية المتحدة، وجامعة زايد، بالإضافة إلى كليات التقنية العليا، كما يوجد عدد من المراكز المهنية والتقنية عالية الجودة في الدولة، وفيما يتعلق بمراحل التعليم العالي فإن مرحلة البكالوريوس تستمر لمدة من أربع إلى ست سنوات، ومرحلة الماجستير من سنة إلى سنتين، ومرحلة الدكتوراة من ثلاث إلى أربع سنوات.

المصدر:حياتكموقع شعلة للمحتوى العربي #شعلة #موقع_شعلة #شعلة_دوت_كوم #شعلة.كوم

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

هل أعجبك المقال؟

تم النشر بواسطة عالم التعليم

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

Comments

0 comments

قصة بنت البيضان

تحقيق الذات