in

آداب السفر

السفر 

يُعتبر السفر بمثابة فرصة ثمينة للاستجمام وزيارة أماكن جديدة والتعرّف على الحضارات والثقافات الأخرى، وهو من الهوايات المُفضلة والمُفيدة التي يميل لها فئة كثيرة من الأشخاص، لكن هُنالك بعض الإرشادات والقواعد الواجب الانتباه لها واحترامها من قبل المُسافر؛ لضمان الحصول على رحلةٍ جميلة وخاليّة من الصعوبات والمشاكل التي قد تعترضه في حال الإخلال بها، والتي تشمل تنقلّه، وسفره وتعامله، وتصرّفاته، وغيرها من الأمور التي ستُذكر في الفقرات القادمة.[١] آداب السفر لا بد من الالتزام ببعض الآداب والقواعد الأساسيّة عند السفر والتنقّل بقصد السياحة والاستجمام أو غيره، ومن أبرزها ما يأتي: آداب السير في المطار وفي الأماكن العامة في الوجهة يُنصح بتجنّب بعض السلوكيات المُنفرة التي قد تُزعج المُسافرين، أو الأشخاص الآخرين حول الزائر عند السير في المطار، أو في متروهات الأنفاق ووسائل التنقّل، وغيرها من الأماكن الأخرى، ومنها ما يأتي:[٢] تجنّب الوقوف في الأماكن المُزدحمة بطريقةٍ تُعيق الأشخاص الآخرين عن السير والتنقّل، وقد تُسبب الاصطدام معهم دون قصد وتأخيرهم عن مواعيدهم في حال سقوط مُقتنايتهم الشخصيّة على سبيل المثال، كالوقوف في مُنتصف الطريق وإعاقة حركة السير، وبالمُقابل السير قرب الجانب الأقل ازدحاماً بمرونةٍ وعدم التوقف إلا عند الحاجة. الالتزام بأوامر الأشخاص المسؤولين عن تنظيم الرحلات والطرق في المطارات والأماكن العامة المُكتظة، وعدم مُزاحمة الأشخاص الآخرين، أو الإخلاف بالطوابير والصفوف للوصول أولاً، أو غيرها من التصرّفات التي تزعج المسافرين المُلتزمين بدورهم في أماكنهم. تجنّب الصراخ أو التعامل بطرقٍ مُهينة أو غير مُهذّبة مع الأشخاص المُحيطين بالمُسافر سواءً أكانوا عاملين في المكان، أو عمال النظافة، أو مسؤولي الأمن والحمايّة، أو موظفي المكاتب والحجوزات، وغيرهم. السير بسرعةٍ ودون مُزاحمة، أو التحدّث بشكلٍ مُبالغ به مع الموظفين عند الخروج والدخول إلى درج الطائرة، أو عند ركوب المقعد، وفي حال الدخول إلى وسائل النقل الأخرى أيضاً بعد إنهاء الأوراق والأمور القانونيّة المطلوبة، خاصةً في حال وجود العديد من الأشخاص خلف المُسافر، والذين يُريدون الوصول لوجهتم دون تأخير مثله تماماً. التعامل بأسلوبٍ لائق ومُهذّب مع السكان المحليين للمنطقة يجب على المُسافر أن يتذكر باستمرارٍ بأنه ضيف في المكان الذي يزوره، وأن وجوده في المنطقة لا يعني إعاقة السكان المحليين عن ممارسة روتينهم اليوميّ وحياتهم بطريقةٍ طبيعيّة دون التأثر به، فلا يطلب أو يتوقع منهم التخليّ عن أماكنهم عند استخدام وسائل التنقّل المُختلفة إكراماً له، أو عند تناول الطعام أو زيارة أماكن أخرى جائوا لزيارتها أيضاً، ولا ننسى ضرورة التحدّث معهم بطريقةٍ مُهذّبة في حال الرغبة بسؤالهم عن شيءٍ ما كموقعٍ أثري أو سياحي، أو عن أي شيءٍ آخر، حيث إن الأسلوب الودود واللطيف هو مفتاح دخول قلوب الناس وسبب لكسب مودّتهم في المُقابل، ولا ننسى ضرورة الانتباه ومُراعاة اختلاف اللغات والعادات والإيماءات من بلدٍ لآخر، حيث يُمكن أن يُسيء السكان فهمه أو لا يتمكنو من ترجمة كلماته في حال كانت لغتهم مُختلفة عنه، وهو أمر يجب تذكّره وتقبله بسعة صدرٍ.

 الالتزام بالأنظمة والقوانين المفروضة في الوجهة يجب على الشخص المُسافر أن يكون مُهذّباً وشاكراً للبلد التي تستضيفه، ويشمل ذلك احترامه للقوانين والأنظمة المفروضة فيها، واحترام العادات والتقاليد السائدة والمُتعارف عليها من قبل سُكانها أيضاً، ولا ننسى تحضيره وثائق السفر، والتأمينات، والأوراق الرسميّة المطلوبة منه، والتي تُتيح له الدخول والخروج والتنقّل بحريٍّ دون إزعاج السلطات أو رجال الأمن، مع ضرورة احترام المساحة الخاصة بالآخرين، وعدم إلحاق الضرر بهم والتعديّ على ممتلكاتهم، أو غيرها من التصرّفات غير القانونيّة، إضافةً للالتزام بالمواعيد المُتفق عليها في حال التعاقد مع أدلاء سياحيين، والسير مع مجموعةٍ من المُسافرين، وتجنّب تأخيرهم، كما يُفضّل والوصول قبل الموعد بقليلٍ، ومن جهةٍ أخرى يحب الالتزام بالتدابير والإجراءات التي تضمن سلامة المُسافر والتي تفرضها الدولة المُضيفة، ويُنصح بالبحث والاستقصاء عنها قبل الذهاب إلى الرحلة.[٤] آداب السفر على متن الطائرة هُنالك بعض القواعد والنصائح الهامة الواجب أخذها بعين الاعتبار من قبل المُسافرين على متن الطائرة، وأبرزها ما يأتي:[٥] الالتزام بمسند الذراع الخاص بمُسافر، وعدم الإتكاء على مسند الزميل الراكب في المقعد المجاور إلا في حال الإتفاق بينهما؛ لأن لكل راكب مسند مُصمم له وخاص به، ولا ننسى الالتزام بمُحيط المقعد وعدم الإتكاء، أو وضع أشياء قرب الراكب الآخر قد تتسبب بإزعاجه، كإمالة المقعد أو طاولة الطعام نحوه، أو غيرها. الجلوس في المقعد المُخصص للمُسافر وعدم تبديل المقاعد دون إذن من الآخرين حيث إنه أمر غير قانوني، كالجلوس بالمقعد قرب النافذة دون موافقة الراكب الذي يخصه هذا المقعد. تجنّب إزعاج الراكب المجاور للمسافر والتحدّث معه في حال كان مُسترخياً أو نائماً او إزعاج الركاب الآخرين بأي شكلٍ كان، كتشغيل الموسيقى بصوتٍ مُرتفع، أو مشاهدة الأفلام دون استخدام السماعات الرأسية، أو غيره.

المصدر: موضوع#موقع شعلة للمحتوى العربي #شعلة #موقع #شعلة #شعلةدوت_كوم#شعلة.كوم

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

هل أعجبك المقال؟

تم النشر بواسطة إسلاميات

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

Comments

0 comments

قصيدة قاسم حداد(ذرائع)

ابن سلول