in

آثار مصر القديمة

آثار مصر تُعتبر مصر مهد الحضارة الإنسانيّة، حيث ساهمت حضارتها في صُنع تاريخ البشرية ومُعتقداتها بشكل بارز، إذ إنّها تمتلك ثروةً هائلةً من المواقع والمعالم الأثريّة والثقافيّة المهمّة للعالم أجمع، عدا عن أهميتها الاقتصادية كمصدر دخل كبير للدولة، إضافةً إلى توفيرها العديد من الفرص الوظيفية، ويجدر بالذكر أنَّ مصر تضم ما نسبته ثُلث المواقع الأثرية التي تعرض ثقافة وتاريخ شعوب العالم،[١] حيث تتنوّع المواقع الأثرية فيها ما بين المواقع الفرعونيّة، واليونانيّة، والرومانيّة، والقبطيّة، والإسلاميّة.[٢] الآثار الفرعونية استمرّت الحضارة المصرية القديمة ثلاثة آلاف عام، حيث ترك ملوكها معالماً تختزل كمّاً هائلاً من المهارة والمعرفة في الهندسة المعمارية والفنون، فما زالت العديد من آثارهم قائمةً حتّى هذا اليوم وبحالة جيدة، فالعديد من الأهرامات والمعابد وغيرها لا تزال تجذب السياح من جميع أنحاء العالم بعد مرور آلاف السنين على بنائها، ومن هذه الآثار:[٣] أهرامات الجيزة: بُنيت أهرامات الجيزة الثلاث على هضبة صخرية تقع على الضفة الغربية لنهر النيل بالقرب من الجيزة شمال مصر، وقد كانت هذه الأهرامات إحدى عجائب الدنيا السبعة القديمة.[٤] هرم سنفرو المائل: يُعتبر هرم سنفرو المائل أول الأهرامات التي بُنيت في قرية دهشور، ويتميّز بشكله الفريد الذي كان سبباً في تسميته؛ حيث تمّ بناؤه تبعاً لاختلاف زوايا الهرم.[٥] الهرم الأحمر: يُعتبر الهرم الأحمر (بالإنجليزية: Red Pyramid) أقدم الأهرامات الموجودة في العالم على الإطلاق، وسُمّي بالهرم الأحمر نظراً للطبقة الحمراء التي تكسوه والتي ظهرت بعد زوال طبقة الحجر الجيري الأبيض.[٦] أبو الهول: (بالإنجليزية: Sphinx) هو تمثال ضخم له جسد أسد ووجه رجل، يقع على هضبة الجيزة مكان وجود أهرامات المملكة القديمة الثلاث. [٧] معبد حتشبسوت: بُني معبد حتشبسوت الجنائزي (بالإنجليزية: Temple of Hatshepsut) عام 1458 ق.م، وتميّز هذا الموقع بأنّه مكان مقدّس للإله حتحور، كما تمّ استخدامه كدير بعد دخول الدين المسيحي.[٨] معبد الأقصر: يعود تاريخ إنشاء معبد الأقصر (بالإنجليزية: Luxor Temple) إلى عام 1392 ق.م على الضفة الشرقية لنهر النيل، وقد خُصّص للآلهة موت، وخونسو، وآمون، ويشمل المعبد على العديد من المعالم المهمة للحضارة المصرية.[٩] معبد أبو سمبل: يقع معبد أبو سمبل (بالإنجليزية: Abu Simbel) المحفور في الصخر على الضفة الغربية من نهر النيل جنوب مدينة أسوان، وقد بُني المعبد في عهد الفرعون رمسيس الثاني عام 1257 ق.م.[١٠] الكرنك:يُعد مجمّع آثار ومعابد الكرنك من أضخم المجمّعات القديمة الشاهدة على قوّة الحضارة الفرعونية القديمة، ومن أهمّ المعابد والآثار الموجودة في مجمّع معبد الكرنك؛ شارع أبو الهول، وغيرها الكثير.[١١] مدينة أبيدوس الأثريّة: تُعتبَر مدينةُ أبيدوس (بالإنجليزيّة: Abydos) مدينةً أثريّةً تاريخيّةً مُقدَّسةً، وهي مدينةٌ قديمةٌ جدّاً، وتنتشِرُ في أرجاءِ هذه المدينةِ العديدُ من المَعالمِ الأثريّةِ القديمةِ، مثل: مقابرِ الفراعنةِ، والمعابدِ، ممّا يجعلُها من أبرزِ المَعالمِ الأثريّة في البلادِ.[١٢] وادي الملوك:يُعتبر وادي الملوك (بالإنجليزية: Valley of the Kings) أرضاً تمّ اتخاذها خلال المملكة الحديثة في مصر لدفن ملوك الفراعنة.[١٣] الآثار اليونانية والرومانية انتهت فترة حُكم ملوك البطلمية بانتحار الملكة كليوباترا السابعة وانتهاء معركة أكتيوم البحرية عام 31 قبل الميلاد، فخضعت مصر للحكم الروماني تحت قيادة أوكتافيوس الذي أطلق على نفسه لقب الإمبراطور أغسطس معلناً بذلك تحوّل الجمهورية الرومانية إلى إمبراطورية،[١٤] ويُشار إلى أنّ مدينة الإسكندرية تضم أكبر مجموعة من المواقع الأثريّة والتاريخيّة التي تعود إلى العصور اليونانية و الرومانية في مصر؛ لإنّها كانت عاصمة مصر في تلك الحقبة الزمنية، ومن أهمّ المواقع الأثريّة اليونانيّة والرومانيّة ما يأتي: [١٥] معبد دندرة المركب: يُعتبر تجمّع المعابد الموجود في دندرة (بالإنجليزية: The temple complex of Dendera) واحداً من أشهر تجمّعات المعابد في مصر، وتبلُغ مساحته حوالي 40,000 متراً مربعاً، ومن أهمّ المعابد الموجودة في هذا التجمّع معبد حتحور، ومعبد ولادة إيزيس.[١٦] معبد كلابشة: يقع معبد كلابشة (بالإنجليزية: Temple of Kalabsha) في مدينة أسوان، وقد تمّ نقله من موقعه إلى موقع آخر في أسوان عام 1970م، وقد بُني من الحجر الرملي في الفترة الممتدة من عام 30 ق.م إلى 14 ق.م في عهد الإمبراطور الروماني أغسطس، وكان مخصصاً لإله الشمس النوبي.[١٧] معبد سرابيوم: اكتُشفت آثار معبد سرابيوم (بالإنجليزية: Serapeum) لأوّل مرّة في قرية سقارة عام 1850م من قِبل العالم الفرنسي أوجوست مارييت (بالإنجليزية: Auguste Mariette)، وقد كُرّس المعبد لعبادة الإله اليوناني المصري سيرابيس (بالإنجليزية: Sarapis).[١٨] المسرح الروماني: يُعتبر المسرح الروماني (بالإنجليزية: Roman Amphitheater) واحداً من أكثر الأماكن شعبيةً في الإسكندرية، ويقع تحديداً في حيّ كوم الدكة الذي يعني ” تلّ الركام”، ويُعتبر المسرح الروماني في الإسكندرية من أهمّ الإنجازات المعمارية للرومان في مصر.[١٩]

المصدر:الموضوع   موقع شعلة للمحتوى العربي #شعلة #موقع_شعلة #شعلة_دوت_كوم #شعلة.كوم

This post was created with our nice and easy submission form. Create your post!

هل أعجبك المقال؟

تم النشر بواسطة السياحة والسفر

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

Comments

0 comments

جمهورية آيسلندا

جزيرة آيسلندا